الثلاثاء 4 أكتوبر 2022
خارج الحدود

الحرائق تدمر 6000 هكتار وتجبر 1500 شخص على الفرار من منازلهم..

الحرائق تدمر 6000 هكتار وتجبر 1500 شخص على الفرار من منازلهم.. مشهد لحريق بغابة
أعلن مسؤولون محليون إسبان أن حريق غابات ضخم خرج عن السيطرة في ظل الرياح العاتية التي شهدها جنوب- شرق إسبانيا، الاثنين 15 غشت 2022، فيما تم احتواء حريق آخر اندلع في الشمال.
واندلع الحريقان في وقت متأخر السبت 13 غشت الجاري بينما شارك أزيد من 350 عنصر إطفاء في مكافحة حرائق الغابات في منطقة أرغون (شمال)، والتي دمرت حتى الآن 6000 هكتار وأجبرت 1500 شخص على الأقل على الفرار من منازلهم.
لكن بينما نجحت عناصر الإطفاء في السيطرة على حريق أرغون بعدما تمكنوا من منعه من الوصول إلى محمية طبيعية، اتسعت رقعة الحريق في منطقة فالنسيا (جنوب-شرق).
وحاول مئات عناصر الإطفاء تساندهم 25 طائرة ومروحية إخماد النيران في فال ديبو الواقعة على بعد 50 كلم شمال منتجع بنيدورم الساحلي.
وحتى الآن، دمر هذا الحريق أزيد من 6500 هكتار من الأراضي، بينما فر أكثر من 1200 شخص من منازلهم في وقت تعقد الرياح العاتية جهود إخماد الحرائق في منطقة يصعب الوصول إليها بسبب تضاريسها الوعرة، وفق ما أفادت سلطات المنطقة.
وقال قائد جهاز الطوارئ الإقليمي، "خوسيه ماريا أنخل" لإذاعة “كادينا إس إي آر” إن “الحريق معقد للغاية وتضاريس المنطقة وعرة للغاية. أجلينا أكثر من ألف شخص في الأمس والليلة الماضية وكان علينا إخلاء 70 أو 80 منزلا”، مشيرا إلى أن رقعة الحريق “تتسع”.
وبالنسبة لحريق أرغون، خشي مسؤولون من إمكانية وصول النيران إلى محمية مونكايو الطبيعية الواقعة على بعد 80 كلم غرب سرقسطة، لكن تمت السيطرة عليها بنجاح، بينما أفاد مسؤول الاثنين بأن الوضع “يتطور بشكل جيد”. 
وفي وقت يتوقع فيه أن تتراجع سرعة الرياح خلال اليوم، أعرب مسؤولون في جهاز الحماية المدنية عن أملهم في أن تفسح السيطرة على الحريق المجال لعودة 1500 شخص تم إجلاؤهم إلى منازلهم.
وشهدت إسبانيا هذا العام 390 حريق غابات على وقع ارتفاع درجات الحرارة والجفاف، والتي أتت على 265 ألفا و467 هكتارا من الأراضي، بحسب آخر بيانات صادرة عن النظام الأوروبي للمعلومات عن حرائق الغابات.