السبت 13 أغسطس 2022
فن وثقافة

الإرهاب بعد كورونا بعيون أساتذة وباحثين (مع فيديو)

الإرهاب بعد كورونا بعيون أساتذة وباحثين (مع فيديو) اللقاء احتضنته المكتبة الوسائطية بمسجد الحسن الثاني
نظمت الجمعية المغربية لضحايا الإرهاب يوم الخميس 30 يونيو 2022  بالمكتبة الوسائطية لمؤسسة مسجد الحسن الثاني ندوة حول موضوع " الإرهاب ما بعد كورونا، ما الذي تغير وماهي الثوابت".
وقال الإعلامي البشير الزناكي: "رغم الأهمية لهذه القضية ولكن هناك بعض اللامبالاة في تعامل مع هذه القضية".
وأكد أن ظاهرة الإرهاب قديمة وعرفت تحولات قي الشكل التعبيري ولكن لها جذور في ذاكرة الإنسان.
وأضاف أن للإرهاب تمظهرات مختلفة وعبرت عن نفسها بعدة أشكال. وأوضح أن الإرهاب استغل أزمة كوفيد واغتنى في هذه الفترة. 
وأكد سعيد لكحل، باحث في قضايا الإسلام السياسي والإرهاب، أن الإرهاب يغزو مجموعة من الدول ويوجد حاليا في بعض الدول الإفريقية وأن الإرهابيين يتغدون على الصراعات الدولية. 
وقال سعيد لكحل :"يقدم داعش والقاعدة نفسه  كبديل يقدم خدمات في بعض الدول الإفريقية أو لحماية فئة من المواطنين ضد فئات أخرى في إطار الصراع على المراعي أو الماء".
وتحدث سعيد لكحل عن استراتيجية المغرب لمكافحة الإرهاب ومن بينها أن لايجد الإرهاب حاضنة في المجتمع وأن لا يكون هاجس يومي لدى المغاربة، بالإضافة إلى الترميز على الجانب الاستخباراتي والأمني وإصلاح الأوضاع الاجتماعية التي تستغلها التنظيمات الإرهابية. 
وركز صلاح بوسريف، شاعر، على  الجانب التربوي والتعليمي، ومن بين الأشياء التي قال في هذه الندوة: "التلميذ يثقل بالتأويل تجعله محبط ويتحول من شخص منفتح على الحياة إلى   شخص منغلق على الذات".