الأحد 3 يوليو 2022
موضة و مشاهير

سميرة أحمد تعيد فتح ملف "السندريلا" من جديد مؤكدة مقتلها

سميرة أحمد تعيد فتح ملف "السندريلا" من جديد مؤكدة مقتلها الفنانة سميرة أحمد والراحلة النجمة سعاد حسني
في ذكرى وفاة النجمة سعاد حسني، أعادت الفنانة سميرة أحمد فتح ملف "السندريلا" الشاشة العربية، التي فارقت عالمنا يوم 21 يونيو سنة 2001، كاشفة عن تفاصيل جديدة تنفي الادعاءات الرامية إلى كونها ماتت منتحرة.

فقد صرحت الفنانة أن علاقة وطيدة كانت تربطها بالراحلة، بدأت بعد مشاركتها في فيلم "البنات والصيف" وامتدت إلى حين وفاتها، إذ قالت أن معرفتها بها كبيرة، وأنها كانت شخصية جد مرحة ومحبة للحياة، ومن المستحيل أن تقدم على فكرة الانتحار. 
وأشارت الفنانة الكبيرة إلى أن حقيقة وفاة السندريلا" مفتاحه لدى صديقتها نادية يسري التي كانت تقيم معها في لندن.
 
وكشفت سميرة أحمد عن لحظات استقلالها لجثمان الفقيدة في المطار، حيث لاحظت أن نادية يسري من أول لحظة كانت تحاول أن توهم الجميع بانتحار سعاد حسني، من خلال ترديد عبارة "لماذا فعلت هكذا يا "زوزو"، وهو الاسم الذي اشتهرت به النجمة الراحلة بين أصدقائها والمقربين، الشيء الذي استفز سميرة فصرخت في وجهها متسائلة "ماذا فعلت لها"ّ، لترد يسري "لن أقول لك".

وتابعت الفنانة: "قلت لضباط أنها تعرف شيء ويجب أن يحقق معها، وبالفعل تم اصطحابها للتحقيق، ولكن بسبب الجواز الإنجليزي الذي كان بحوزتها آنذاك، تم إطلاق سراحها في اليوم التالي.
 
وأوضحت الفنانة سميرة أحمد أن "نادية يسري ادعت أن النجمة الراحلة، كان تملك مبلغ يقدر بحوالي 4 آلاف جنيه فقط والباقي من حق توزيع فيلم "شفيقة ومتولي"، مؤكدة أن سر ولغز وفاة "السندريلا" مع نادية يسري.
 
وأضافت الفنانة الكبيرة أن كواليس برنامج لغز وفاة سعاد حسني، الذي قدمه الفنان المصري الراحل سمير صبري، بينما تولى مواطنه صفوت غطاس مهمة إنتاجه، والذي سافر خلاله صبري للبحث في كل التفاصيل الخاصة بوفاة زميلته، إذ عمد حينها إلى التحدث مع الجيران والأطباء وكل من تعاملت معهم "السندريلا" خلال الفترة الأخيرة من حياتها، أكدت أن هناك شيئا مريبا قد حدث وأن نادية يسري متورطة في قضية وفاة الفنانة المصرية.