الأحد 3 يوليو 2022
خارج الحدود

وزير جزائري سابق: تبون يفتقد لمشروع سياسي واضح

وزير جزائري سابق:  تبون يفتقد لمشروع سياسي واضح وزير الصناعة الجزائري السابق، عبد المجيد مناصرة
قال وزير الصناعة الجزائري السابق، عبد المجيد مناصرة،  إنه يتمنى على الرئيس عبد المجيد تبون أن "يخرج من عباءة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وألا يكرر سياسات جُربت وفشلت أو يعيد نفس الطرائق القديمة ثم ينتظر نتائجا جديدة".

وأضاف الوزير، في حوار أجراه معه موقع "عربي 21"، قائلا: "لقد استهلك الرئيس تبون نصف عهدته، وهي مدة كافية للتقييم الموضوعي. وفي رأيي الشخصي هو يملك نوايا حسنة، ولكنه لا يملك آلياتها العملية، كما أنه يفتقد لمشروع سياسي، واكتفى بطرح وعود انتخابية حاول الوفاء بها وتطبيق بعضها، ولكن حقيقة الواقع كانت أقوى، وتحديات المرحلة أكبر، ومتطلبات شعب ما بعد حراك 22 فبراير أعلى مما تملكه السلطة أو تقدر على تحقيقه. ولذلك، سجلنا انسحابا شعبيا كبيرا من العملية الانتخابية في 3 مناسبات متتالية: الاستفتاء حول الدستور (1 نوفمبر 2020)، والانتخابات التشريعية (12 يونيو 2021)، والانتخابات المحلية (27 نوفمبر 2021)، مما يُهدّد العملية السياسية برمتها.

وأكد مناصرة أن "الحكومة مُقبلة على رفع الدعم الاجتماعي، ولديها رغبة في استغلال ظروف سياسية مؤقتة لتمرير مشروع رفع الدعم الذي يستهلك أموالا ضخمة وفاتورة عالية مع تسيير إداري رديء وفاسد". مضيفا أن الحكومة متخوفة من هذه الخطوة، مع قناعتها بضرورتها، وتريد أن تحصل على موافقة ومباركة من الأحزاب والنقابات، ولا تريد أن تدفع الثمن وحدها؛ فهي تخاف من الشارع وانتفاضته، ولا تقبل أن يصب ذلك في صالح المعارضة فتستفيد منه سياسيا".

وأعلن الوزير السابق عن خشيته من أن تكون مبادرة "لم الشمل" التي أطلقها الرئيس عبد المجيد تبون عبارة عن "فنكوش سياسي"، مضيفا: "الجميع سمع بها، واهتم بها، لكنه لا يعرف عنها أي شيء، بالرغم من مرور ما يقارب الشهرين على الإعلان عن المبادرة، وهذا لا يخدم انطلاقة صحيحة وناجحة لها".