الأحد 3 يوليو 2022
خارج الحدود

الرئيس الجزائري يضحي بكبش آخر لحجب ابتزازه لإسبانيا

الرئيس الجزائري يضحي بكبش آخر  لحجب ابتزازه لإسبانيا عبد الرحمن راوية
بعد إقدام الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، على إقالة وزير المالية عبد الرحمن راوية، مباشرة بعد إعلان جمعية البنوك الجزائرية وقف التعاملات التجارية مع إسبانيا، الأمر الذي تسبب في اندلاع أزمة بين البلدين، لم يتردد وزير السياحة، بأمر من حاكم قصر المرادية، في معاقبة مدير السياحة لولاية البويرة الجزائرية بسبب ما أسمته مصادر حكومية بـ "الخطأ المهني"، بدعوى أنه اتخذ قرارا انفراديا، ودون الرجوع إلى الوزارة الوصية، بتعليق علاقات العمل السياحية مع إسبانية؛ وهو القرار الذي تم تعميمه على كافة مسيري وكالات الإسفار بالبويرة.
وقال رئيس الاتحاد الوطني الجزائري لوكالات السياحة والأسفار إن وزارة السياحة ستتخذ الإجراءات اللازمة في حق مدير السياحة لولاية البويرة على  هذا الخطأ المهني.
يذكر أن وسائل إعلامة إسبانية تناقلت على نطاق واسع خبر تعليق علاقات العمل السياحية مع إسبانيا، وأدرجته ضمن القرارات المعادية للمصالح الإسبانية على خلفية قرار مدريد بدعم مقترح الحكم الذاتي المغربي لحل نزاع الصحراء، على غرار تعليق العمل بمعاهدة الصداقة وحسن الجوار، فضلا عن حرب الغاز التي بدأت الجزائر في شنها على إسبانيا، مما دفع هذه الأخيرة إلى الاتحاد الأوروبي من أجل وقف "الابتزاز الجزائري".