الجمعة 12 أغسطس 2022
مجتمع

فعاليات اللقاء الترابي...تجويد المدرسة المغربية يجمع الفاعلين المحليين بالصويرة

فعاليات اللقاء الترابي...تجويد المدرسة المغربية يجمع الفاعلين المحليين بالصويرة جانب من المشاركين في اللقاء
انطلقت الخميس 9 يونيو 2022، بمؤسسة التفتح للتربية والتكوين الحسنية 2بالصويرة، فعاليات اللقاء الترابي حول المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة المغربية، والتي انطلقت بمختلف مديريات وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولى والرياضة.
اللقاءات الترابية تهدف إلى جعل الفاعلين المحليين يتفاعلون بطريقة نسقية مع مختلف تدابير خارطة الطريق، من أجل تحقيق التوافقات المحلية المطلوبة.
اللقاء الإقليمي ترأس افتتاح أشغاله عامل الإقليم عادل المالكي إلى جانب رئيس المجلس الإقليمي للصويرة كبير المعاشي والمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولى والرياضة نور الدين العوفي الغزاوي، وبحضور ومشاركة الفاعلين المحليين، من سلطات محلية وهيئات منتخبة ورؤساء المصالح الخارجية وممثلي الجمعيات الشريكة والصحافة الوطنية.
وإلى جانب الكلمة التوجيهية لعامل الإقليم، قدم المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالصويرة، وممثلة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين عتيقة أزولاي، عروضا مفصلة حول المشاورات الترابية، وسياق المقاربة، والأهداف، وكذا استراتيجيات التتبع والتنزيل للتوصيات المنتظرة من الورشات.
وفي ذات السياق، أكدت عتيقة أزولاي، ممثلة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش آسفي لـ"أنفاس بريس"، أن المشاورات الترابية تأتي لإغناء خارطة طريق الإصلاح ولتبني مقترحات جديدة تروم جودة التعليم بمؤسسات المدرسة المغربية، كما ذكرت المسؤولة بأن مقترحات التقارير، ستكون ضمن مواد ومواضيع المنصة الإلكترونية الخاصة بالوزارة بهدف التحليل والاستثمار، من أجل إغناء خارطة الطريق 2022 -2024.
وأضاف المدير الإقليمي للصويرة حول الموضوع، أن لقاء المشاورات يهدف إلى تجويد المدرسة، وتحقيق تعليم ذي جودة، وذلك يندرج في إطار التفاعل النسقي مع مختلف تدابير خارطة الطريق من أجل إثارة مختلف الأفكار التي من شأنها مواكبة ودعم مدرسة الجودة بالمجالات الترابية.