الأحد 14 أغسطس 2022
مجتمع

جمعية تطالب رئيس الحكومة بإقالة المسؤولين عن فشل الحوار القطاعي للجماعات الترابية

جمعية تطالب رئيس الحكومة بإقالة المسؤولين عن فشل الحوار القطاعي للجماعات الترابية أعضاء من مكتب ANFOCT جمعية موظفي الجماعات الترابية

وجهت الجمعية الوطنية لموظفي الجماعات الترابية بالمغرب ANFOCT رسالة إلى رئيس الحكومة والوزيرة المنتدبة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، أعربت فيها عن استغرابها للاهتمام البالغ الذي توليه الحكومة من أجل إنجاح جلسات الحوار الاجتماعي لجميع القطاعات، بينما يهمش فيه الحوار القطاعي الخاص بالجماعات الترابية، مما يجعل الشغيلة الجماعية تحس "بالحكرة".

 

واعتبرت الجمعية، في بلاغها الذي توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، بأن تجاهل الحكومة للقطاع يتناقض مع خطاب الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الـ 19 لعيد العرش، حين طالب من مختلف الفرقاء “استحضار المصلحة العليا، والتحلي بروح المسؤولية والتوافق، قصد بلورة ميثاق اجتماعي متوازن ومستدام، بما يضمن تنافسية المقاولة، ويدعم القدرة الشرائية للطبقة الشغيلة بالقطاعين العام والخاص".

 

وسجل البلاغ عدم استحضار وزارة الداخلية والمديرية العامة للجماعات الترابية التعليمات الملكية، بل بالعكس ساهمتا في تعطيل الحوار القطاعي الخاص بالجماعات الترابية بالرغم من توقيع بروتوكول اتفاق يؤسس لهذا الحوار ويحدد الزامية عقد لجنة القيادة كل 3 أشهر.

 

وأشار البلاغ إلى أن وزارة الداخلية لم تعر أي اهتمام لرسالة الوزيرة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، رقم 0000538 بتاريخ 04 مارس 2022 حول موضوع الحوار الاجتماعي القطاعي، التي وجهتها إلى الوزراء والوزراء المنتدبين، ودعتهم فيها إلى دراسة مختلف القضايا والملفات ذات الصلة بالقطاع الذي يشرفون عليه في إطار حوار قطاعي، يهدف إلى إيجاد حلول ممكنة وعملية للملفات ذات الأولوية، التي ستمكن من تحسين الأوضاع الاجتماعية والمهنية للعاملين بالقطاع.

 

وتأسيسا على كل ذلك دعت جمعية انفوكت رئيس الحكومة والوزيرة المنتدبة إلى تنفيذ التعليمات الملكية، وذلك بإنصاف الشغيلة الجماعية والاستجابة لمطالبها العادلة والمشروعة عبر تفعيل آلية الحوار القطاعي الخاص بالجماعات المعطل؛ كما طالبت الجمعية بإقالة جميع المسؤولين الذين كانوا سببا في إفشال وتعطيل وعرقلة الحوار القطاعي للجماعات الترابية، مع العمل على دعوة الجمعية لحضور جلسات الحوار القطاعي كملاحظ لإبداء آرائها الاستشارية، على اعتبار أنها تمثل جميع فئات موظفي الجماعات الترابية.

 

وفي نفس السياق ذكرت الجمعية رئيس الحكومة بإرسالية سابقة عدد: 21/2022 بتاريخ 04 فبراير 2022 كانت قد أوضحت فيها إلى أن الحوار القطاعي للجماعات الترابية يعرف خللا عضويا وتعثرا كبيرا وفشلا ذريعا، دون تحقيق أية نتائج تذكر؛ وطالبت بضرورة وقوف رئيس الحكومة الشخصي على الحوار القطاعي بالجماعات الترابية على غرار قطاع التعليم حتى لا يكون مصيره هو الفشل الذريع، مثلما فشلت جميع جلساته السابقة...