الجمعة 2 ديسمبر 2022
سياسة

الرفع من أسعار الكتب يجر "بنموسى" للمساءلة

الرفع من أسعار الكتب يجر "بنموسى" للمساءلة شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة
من المنتظر أن تعيش الأسر معاناة إضافية بداية السنة الجارية، سيما بعد نهاية العطلة السنوية، وبداية الموسم الدراسي، حيث بدت موجة الزيادة في  أسعار الكتب المدرسية تحلق في الأفق، في ظل صمت الحكومة، وتبرير أي زيادة بالظرفية الدولية الحالية.
وفي هذا الإطار، توجه النائب البرلماني رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، بسؤال كتابي إلى شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، حول الزيادة في أسعار الكتب المدرسية. 
وتساءل رشيد حموني حموني حول القرارات الواجب اتخاذها لمنع حدوث هذه الزيادات؟ وحول الإجراءات التدخلية التي ينبغي القيام بها بغاية ضبط أسعار الكتب المدرسية والدفاتر وباقي الأدوات المدرسية، تفاديا لمشاكل اجتماعية إضافية، وحرصاً على سلامة وسلاسة الدخول التعليمي المقبل؟   
وجاء في سؤال حموني :" يعتزم الناشرون إقرار زيادة قدرت بـ 25 في المائة في سعر الكتاب المدرسي العمومي، ابتداء من الموسم الدراسي المقبل، ولا سيما بالنسبة لكتب مستويات الإعدادي والابتدائي. كما يتم تداول الحديث بشأن الرفع من أسعار الدفاتر أيضاً. وذلك بدعوى ارتفاع أسعار الورق في السوق الدولية مقارنة مع السنة الماضية".
وشدد رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب على أن هذه الزيادات المتوقعة، من شأنها أن تزيد في إثقال كاهل ملايين الأسر المغربية، ولا سيما الفقيرة منها، بأعباء جديدة، وهي المتأثرة أوضاعها الاجتماعية وقدرتها الشرائية سلبا من جراء غلاء أسعار المواد الاستهلاكية، وانعكاسات الجائحة على الشغل والدخل، وبسبب موسم الجفاف أيضاً. كما من شأنها مفاقمة النسب المهولة للهدر المدرسي، ولا سيما في القرى، ولدى التلميذات وفي الأحياء الفقيرة".