السبت 2 يوليو 2022
سياسة

بعد تناسل الطعن في الوحدة الترابية: هل يتعين على النخب المغربية مقاطعة قناة فرانس 24؟

بعد تناسل الطعن في الوحدة الترابية: هل يتعين على النخب المغربية مقاطعة قناة فرانس 24؟ فرانس 24
الخبر الذي نقلته قناة فرانس 24، حول قرار منع الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها أحزاب وقوى يسارية يوم الأحد 29 ماي 2022 بساحة النصر بدرب عمر بالدار البيضاء احتجاجا على غلاء الأسعار، ليس هو المثير في الموضوع، بل هي سياسة الكيل بمكيالين التي تنهجها هذه القناة التابعة لوزارة الثقافة الفرنسية، التي تبث كل ما هو "قبيح" عن المغرب وضد وحدته الترابية، وحضور بعض نشطاء حقوق الإنسان كـ"إكسسوارات" ضمن هذه "المسرحية" التي تقوم القناة الفرنسية المعادية للصحراء المغربية بتأثيثها، هو ما ينافي العقل والصواب..
وهذا ما ينبغي على النخب المغربية  أن تطرحه: هل يتعين أن يتم التعامل مع قناة فرنسية  حقودة على المغرب وبالتالي مقاطعتها؟ أم على العكس، يتعين الاستمرار في استسهال المس بالوحدة الترابية وإضفاء شرعية على قناة تخدم أجندة معروفة.
على أي مغربي تسري في عروقه دماء الوطنية الانتباه إلى هذا السؤال: لا مجال للتساهل مع أي جهة تطعن في الوحدة الترابية ولو كانت فرانس 24 أو جهاز مخابرات باريس أو وزارة الثقافة فرنسا!!