السبت 2 يوليو 2022
فن وثقافة

محمد الداهي يفوز بجائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها السادسة عشرة 

محمد الداهي يفوز بجائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها السادسة عشرة  الكاتب المغربي محمد الداهي
فاز الكاتب المغربي، محمد الداهي، بجائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها السادسة عشرة ،في فرع الفنون والدراسات النقدية، المنظمة من طرف مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة أبوظبي،  وفاز محمد  الداهي بالجائزة  عن مؤلفه "السارد وتوأم الروح من التمثيل إلى الاصطناع"، الصادر عن المركز الثقافي للكتاب والنشر والتوزيع عام 2021.
وعرفت الدورة 16 مشاركة واسعة من فئة الكتّاب الشباب من مختلف دول العالم، إذ تجاوز عدد الترشيحات 3 آلاف مشاركة من 55 دولة، من بينها 20 دولة عربية، و35 أجنبية، وفاز فيها ستة أدباء ومفكرين ومترجمين، بالإضافة إلى مكتبة الإسكندرية.
هذا ويعد كتاب الداهي  تصنيفا للأنساق المتعلقة بالسرود الذاتية داخل الخطاب الأدبي العام، التي تضم اليوميات والرسائل والاعترافات والمذكرات والتخييل الذاتي والسرد الذاتي. كما يتميز الكتاب  بسلاسة العرض ووضوح المفاهيم ودقة التحليل، ومراجعه الحديثة والشاملة، وقراءته لأعمال سردية عربية قديمة وحديثة.
وذكر بيان لجائزة الشيخ زايد للكتاب ، انه في فرع (الآداب ) عادت الجائزة للشاعرة والروائية الإماراتية ميسون صقر، عن كتابها "مقهى ريش، عين على مصر"، الصادر عن (دار نهضة مصر للنشر) عام 2021، فيما فازت بالجائزة في فرع (أدب الطفل والناشئة) ،الكاتبة السورية ماريا دعدوش، عن قصتها "لغز الكرة الزجاجية"،الصادر عن دار الساقي عام 2021.
وحاز الجائزة في فرع (المؤلف الشاب) محمد المزطوري من تونس عن كتابه "البداوة في الشعر العربي القديم"، الصادر عن كل من كلية الآداب والفنون والإنسانيات- جامعة منوبة ومؤسسة GLD (مجمع الأطرش للكتاب المختص) عام 2021، فيما فاز بالجائزة (الترجمة) أحمد العدوي من مصر،الذي ترجم كتاب "نشأة الإنسانيات عند المسلمين وفي الغرب المسيحي"، للمؤلف جورج مقدسي وأصدرته مدارات للأبحاث والنشر في عام 2021، من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية.
أما في فرع "الثقافة العربية في اللغات الأخرى" فعادت الجائزة الى محسن جاسم الموسوي من العراق الولايات المتحدة الأمريكية، عن كتابه" ألف ليلة وليلة في ثقافات العالم المعاصر: التسليع العولمي والترجمة والتصنيع الثقافي"، الصادر عن دار نشر جامعة كمبريدج في 2021، فيما كانت جائزة فرع "النشر والتقنيات الثقافية" من نصيب مكتبة الإسكندرية في مصر.
ومن جهة أخرى قرر القائمون على جائزة الشيخ زايد للكتاب ،حجبها في فرع التنمية وبناء الدولة لهذا العام، على اعتبار أن الأعمال المشاركة لم تحقق المعايير العلمية والأدبية، ولم تستوف الشروط العامة للجائزة، فيما سيتم الإعلان عن الفائز بلقب (شخصية العام الثقافية) خلال الأسابيع القادمة.