الأربعاء 6 يوليو 2022
مجتمع

اعتصام ومبيت ليلي أمام مقر مديرية بنموسى بتيزنيت.. اقرؤوا التفاصيل

اعتصام ومبيت ليلي أمام مقر مديرية بنموسى بتيزنيت.. اقرؤوا التفاصيل 3 جوانب من الاعتصام والمبيت الليلي

دخل المساعد التقني أحمد الشافعي، ليلة السبت 14 ماي 2022، في اعتصام ومبيت ليلي أمام مقر المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بتيزنيت، مؤازا بنشطاء الجامعة الوطنية للتعليم (التوجه الديمقراطي)، تزامنا مع زيارة شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة لأكاديمية سوس ماسة يومي الجمعة والسبت.

ووفقا لبيان نقابي أصدرته الجامعة الوطنية للتعليم، توصلت "أنفاس بريس"، بنسخة منه، فإن قرار الاعتصام والمبيت الليلي يأتي "استمرارا لنهج مسؤولي الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بسوس ماسة والمديرية الإقليمية بتيزنيت سياسة صم الآذان والاستهتار بالمؤسسات والقوانين التشريعية، وكل آليات تدبير النزاعات والوساطة الاجتماعية، وبعد وعود سابقة من المديرية بعقد لقاء مستعجل لطي ملف التنقيل التعسفي في حق المساعد التقني أحمد الشافعي، ليتراجع المدير الإقليمي في آخر لحظة عن عقد اللقاء الذي كان مبرمجا يوم الخميس الماضي على الساعة الرابعة زوالا، والذي سبق أن عرضته اللجنة على المساعد التقني أحمد الشافعي عند زيارته بمدرسة المستقبل، والمكونة من لجينة نيابية أوفدها المدير الإقليمي خوفا من انفجار الوضع تزامنا مع زيارة الوزير بنموسى".

ونقل مصدر محلي لـ "أنفاس بريس"، أن المدير الإقليمية لمديرية بنموسى بتيزنيت أوفد وسيطا من أجل التدخل لرفع الاعتصام لحلحلة المشكل، وهو ما اعتبرته النقابة محاولة من المسؤول الإقليمي إيهام مسؤولي الوزارة بأن الاعتصام رفع والاحتجاج توقف، رغم إصراره على ركوب تحدي الشطط في استعمال السلطة بتنقيل مساعد تقني تنقيلا تعسفيا، وخارج أية مشاطر وبلا تعليل القرار الإداري".

ومن تداعيات ذلك، أن قررت الهيئة النقابية تنظيم ندوة صحفية ستنشر فيها غسيل ما تعيشه قطاع التعليم بالمنقطة من مآس وخروقات انعكست على الأداء التربوي، وعلى أرقام الهدر والتكرار واكتظاظ والمردودية الداخلية والنتائج الدراسية والنجاح المدرسي، مقارنة مع باقي مديريات وأكاديميات المملكة...