السبت 28 مايو 2022
خارج الحدود

تسريب مسودة قانون الإجهاض بإسبانيا للتستر على قضية "بيغاسوس"

تسريب مسودة قانون الإجهاض بإسبانيا للتستر على قضية "بيغاسوس" إيرين مونتيرو وزيرة المساواة الإسبانية
قدمت وزيرة المساواة الإسبانية، إيرين مونتيرو، هدية من العيار الثقيل إلى رئيس الحكومة بيدرو سانشيز، وذلك بتسريب مسودة قانون الإجهاض إلى "إلباييس" و"كادينا سير"، للتغطية على قضية بيغاسوس التي ألقت بظلالها على مقر الرئاسة. 
وحسب "الكونفيدونسيال ديخيتال"، فإن هذا التسريب يعتبر مخططا مكشوفا للتغطية بأسرع وقت ممكن على فضيحة التجسس ببرنامج بيغاسوس التي تعرضت لها هواتف زعماء الانفصاليين الكاتالونيين، إلى جانب أعضاء من الحكومة والبرلمان، من بينهم سانشيز نفسه ووزيرة الدفاع ورئيس البرلمان. وتابع الموقع الإسباني أن "  الهدف من وراء التسريب الذي اقترحه المقر الرئاسي (مونكلوا) بعد إقالة مديرة الاستخبارات باث إسيتبان، هو إنهاء أزمة التجسس. لهذا، اعتمدت على وزارة المساواة، التي أمرت بتسريب مسودة قانون الإجهاض لمجموعة من وسائل الإعلام".
وحسب المسودة المسربة، فستتمكن الشابات من سن 16 من الإجهاض دون إذن أوليائهن، كما ستحصل النساء اللواتي قمن بالإجهاض الطوعي للحمل على إجازة عمل لمدة ثلاثة أيام يمكن تمديدها إلى خمسة أيام.
تلك هي بعض القضايا المدرجة في مشروع قانون حماية الحقوق الجنسية والإنجابية وضمان الحق في الإجهاض الذي تقترحه الحكومة. وقد أعلنت وزارة المساواة يوم الأربعاء أنها ستحيل هذا المشروع يوم الثلاثاء القادم، على مجلس الوزراء.
ونقلا عن مصادر اشتراكية رفيعة المستوى، ذكر الموقع الإسباني أن تسريب مشروع قانون الإجهاض هو عملية قامت بها رئاسة الحكومة للتستر على قضية بيغاسوس التي تكاد تعصف بالتحالف الحكومي، وهي القضية التي استمرت في احتكار النقاش السياسي والاجتماعي في إسبانيا على امتداد أكثر من ثلاثة أسابيع.
واعترفت المصادر نفسها بأن نص مشروع هذا القانون، الذي تم تقديم نقاطه الرئيسية، صباح الأربعاء الماضي، على قناة "كادينا سير"، والذي تمكنت يومية "إلباييس" أيضًا من الوصول إليه لاحقًا، "ليس نهائيًا، ولم يتم الانتهاء منه". وتابعت أنه "على الرغم من ذلك، أمرت الرئاسة بـ "عرض القضية" على وسائل الإعلام لصرف الانتباه عن القضية التي تحظى باستقطاب كبير في المجتمع الإسباني، وبالتالي تقليل الضغط على الحكومة، وخاصة على الرئيس، في قضية التجسس".  مضيفة أن هذا فريق بيدرو سانشيز تلقى هذا الاقتراح مستشارين متخصصين في الصورة السياسية والإعلام والتواصل، لمحاولة "تغيير جدول الأعمال بالكامل".
وقال الموقع الإسلاني إن مصادر حكومية أيضًا  أكدت أن مسودة مشروع القانون لم يتم الاتفاق عليها داخل السلطة التنفيذية، لذا فهي لا تزال خاضعة لإدخال تعديلات كبيرة. بل إن مسؤولين حكوميين يشكون في إمكانية أن يكون النص جاهزًا للمناقشة في مجلس الوزراء المقبل.