السبت 2 يوليو 2022
سياسة

قائد شرطة الكناري: المغرب أصبح "يسيطر" على سواحله بشكل جيد

قائد شرطة الكناري: المغرب أصبح "يسيطر" على سواحله بشكل جيد رافائيل مارتينيز
أكد القائد الأعلى للشرطة الوطنية لجزر الكناري، رافائيل مارتينيز، أن المغرب أحكم السيطرة "على نحو أفضل بكثير" على رحيل القوارب الصغيرة من أراضيه نحو جزر الكناري.

وأشار رافائيل مارتينيز،  في "مؤتمر الهجرة" الذي نظمته المجلس العام للسلطة القضائية وحكومة جزر الكناري، إلى أن المغرب "يسيطر" على الساحل بشكل جيد للغاية، وذلك عبر زوارق الدوريات البحرية "عندما يتلقون التعليمات المناسبة".

 وبحسب أرقام شرطة جزر الكناري، فقد انخفض عدد المهاجرين غير الشرعيين الوافدين إلى جزر الكناري هذا العام من 3194 في يناير إلى 375 في مارس، وذلك تزامنا مع دخول العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا عهدا جديدا.

من جهة أخرى، أبرز مارتينيز أن الطرد السريع للمهاجرين غير الشرعيين، داخل آجال 72 ساعة فقط، هو رسالة "قوية" ضد المافيات التي تنظم الرحلات التهجير، كما أنه حقق "انخفاضًا هائلاً"  استعمال الزوارق والقوارب للوصول إلى جزر الأرخبيل.

وأضاف أن العديد من المهاجرين غير الشرعيين يدفعون ما بين 1000 و 2000 يورو للمافيات مقابل الرحلة، وهذه المنظمات "لا تعيد المبالغ التي حصلت عليها" رغم الترحيل الفوري الذي يتعرض له المهاجرون الموقوفون، هذه رسالة قوية للمهاجرين المستقبليين الذين يريدون القفز في البحر. 

واعترف مارتينيز بأنه ما زال يشعر بالحزن والألم  لرؤية مهاجرين يطردون، لأن ذلك يعني "اختفاء أحلام كثيرة"، بالنسبة إليهم  وإلى عائلاتهم. مشيرا إلى أن عملية الترحيل التي تنتهجها سلطات الكناري "معقدة"، لأنها تنطوي أحيانا على استخدام عميلين في رحلات جوية من وإلى بلد المنشأ ، علاوة على أنها تكلف "الكثير من المال".

وانتقد رئيس الشرطة "الناس الذين يتحدثون بسهولة شديدة عن الهجرة". مؤكدا أنهم لا يستطيعون "تخيل" ما يعنيه السفر في زورق لأكثر من عشرة أيام، مع وجود 100 شخص على متنه وبدون أي قدرة على الحركة.