الاثنين 4 يوليو 2022
مجتمع

قرروا إضرابا لثلاثة أيام.. جامعة الحسن الثاني تنتفض ضد الوزير الميراوي

قرروا إضرابا لثلاثة أيام.. جامعة الحسن الثاني تنتفض ضد الوزير الميراوي عبد اللطيف الميراوي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار
قرر أساتذة جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء التصعيد في وجه عبد اللطيف الميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار.
فقد علمت "أنفاس بريس" أن الجمع العام الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالبيضاء، الذي انعقد اليوم (الأربعاء27 أبريل 2022) بكلية الحقوق بطريق الجديدة، قرر خوض إضراب عام جهوي بجميع مؤسسات التعليم العالي بالدار البيضاء أيام 10 و11 و12 ماي 2022. وينطلق اليوم الأول من الإضراب بتنظيم اعتصام بالمدرسة الوطنية للتجارة والتدبير بعين السبع، حيث ينتظر أن يترأس الوزير مناظرة جهوية حول التعليم العالي والبحث العلمي، علما أن الفرع الجهوي للنقابة دعا الأستاذة إلى مقاطعة هذا المناظرة أصلا.
أحد الأساتذة ممن حضروا الجمع العام قال، في تصريح لـ"أنفاس بريس"، إن هذا القرار يأتي ردا على المسلسل الطويل من التماطل والتسويف تجاه مطالب النقابة الوطنية للتعليم العالي. وذَكَّر مصدرنا بأن النقابة عقدت بشأن هذه المطالب جلسات حوار طويلة ومطولة مع الوزراء المتعاقبين طيلة السنوات العشر الأخيرة، بدءا من لحسن الداودي إلى الميراوي مرورا بأمزازي، دون أن يستجيب أي وزير لما يتعهد به خلال الاجتماعات ولما يتم توثيقه في البلاغات المشتركة.
وأكد الكاتب العام الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالبيضاء، وهو يشغل في نفس الوقت مهمة نائب الكاتب الوطني للنقابة، في كلمته الافتتاحية للجمع العام، أن لا شيء تحقق، وقال إن الملف المطلبي الوطني لازال يراوح مكانه، وأن الحوار بشأنه لم يتقدم.
وكشفت جميع التدخلات، بحسب ما أفاد به مصدرنا، الغضب الشديد للأساتذة الجامعيين الذين دعوا إلى تسطير خطة نضالية تصاعدية من أجل تحقيق مطالبهم التي يعتبرونها مشروعة، خاصة تلك التي تعلق بالنظام الأساسي الجديد، وبرفع الاستثناء عن حملة الدكتوراه الفرنسية، والوضعية الاستثنائية، وإلحاق المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين بالجامعة، وترقيات الأساتذة والوضعية الإدارية المجمدة...
تصعيد الأساتذة الجامعيين بالدار البيضاء لن يقف عند إضراب الأيام الثلاثة، بل إن الجمع العام قرر الانتقال إلى إضراب لا محدود إذا لم تتفاعل الوزارة بشكل إيجابي مع مطالب النقابة، وإذا تبين أنها ستستمر في سياسة التماطل والتسويف.
وعلمت "أنفاس بريس" أن فروعا جهوية بجامعات أخرى ستقدم هي الأخرى على خوض نضالات تصعيدية في ما تبقى من الموسم الجامعي، وهو ما ينبئ بأن الدخول الجامعي المقبل سيشهد تصعيدا تقوده الفروع الجهوية والمكاتب المحلية ضد الوزير الميراوي الذي لم يقدم إلى حدود الساعة ما يمكن أن يطمئن أساتذة الجامعات.