الخميس 30 يونيو 2022
مجتمع

آباء وأمهات ونقابيون في تيزنيت يلتئمون في وقفة احتجاج أمام مدرسة..إليكم التفاصيل

آباء وأمهات ونقابيون في تيزنيت يلتئمون في وقفة احتجاج أمام مدرسة..إليكم التفاصيل جانب من الوقفة الإحتجاجية
التأم آباء وأمهات تلاميذ مدرسة الوفاء في تيزنيت بمعية نشطاء نقابيين وفاعلين مدنيين في وقفة احتجاج إقليمية دعا إليها المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم (التوجه الديمقراطي، بعد زوال الثلاثاء 26 أبريل 2022 أمام مقر المؤسسة التعليمية، للتنديد بما تصفه النقابة "التنقيل التعسفي للمساعد التقني أحمد الشافعي، من قبل المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية".
 
ورفع المحتجون، خلال وقفتهم الاحتجاجية غبر المسبوقة أمام مؤسسة تعليمية للتعليم الابتدائي بإقليم تيزنيت، التي حضرتها فعاليات من جميعة آباء وأمهات وأولياء تلاميذ مدرسة الوفاء، شعارات من قبيل "إدارة حكّارة.. كتقمع الشرفاء"، وهيا وهيا واهيا.. إدارة المافيا"، و"هي كلمة واحدة.. إدارة فاسدة"، و"إدانة شعبية.. للقرارات الجائرة"، و"بالنضال والصمود الحقوق ستعود".
 
وفي كلمة بالمناسبة، ندد مصطفة نحايلي الكاتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بتيزنيت من "التنقيل التعسفي للمساعد التقني أحمد الشافعي، وتجاهل المسؤولين وإعراضهم عن مراجعة قرار جائر خلف ضررا معنويا ونفسيا بالمعتدى عليه، الذي اشتغل بالمؤسسة لأكثر من 15 عاما".
 
وبينما اتهم نحايلي المدير الإقليمي لمديرية بنموسى في تيزنيت بـ"استغلال سلطته في مواجهة لحلقة الأضعف، المساعد التقني أحمد الشافعي، الذي لا حول له و لا قوة"، طالب الناشط النقابي بـالتعجيل لإلغاء قرار التنقيل المعيب بالشطط و إرجاع الشافعي لمقر عمله الأصلي مدرسة الوفاء"، وفق تعبيره.
 
يشار إلى أنه سبق وأن احتشد الشعرات من نساء ورجال التعليم وآباء وأمهات أمام مقر المديرية الإقليمية لوزارة بنموسى في تيزنيت، الأسبوع الماضي، في وقفة احتجاج إقليمية للتنديد بالتنقل التعسفي الذي طال مساعدا تقنيا بالمؤسسة.