الخميس 30 يونيو 2022
كتاب الرأي

محمد الشمسي: هذا بيان الكرامة والحياة بعد تهديدي بمحكمة البيضاء

 
محمد الشمسي: هذا بيان الكرامة والحياة بعد تهديدي بمحكمة البيضاء محمد الشمسي

أعلن أنا الأستاذ محمد الشمسي المحامي بهيئة المحامين بالدار البيضاء أنه علاقة بما تعرضت له من تهديد وإهانة من طرف شخص وشقيقته برحاب القاعة 6 بالمحكمة الابتدائية الزجرية بالدار البيضاء يوم الثلاثاء 19 أبريل 2022، وما صدر عن المعنيين بالأمر في حقي وأنا أقوم بواجبي المهني وأرتدي بذلتي من عبارات التهديد الصريحة والواضحة والتي جهر بها المعنيان بالأمر على مسمع من عشرات المحامين وعموم المتقاضين.

 

وأمام حضور وكيل الملك بذات المحكمة شخصيا لبعض تفاصيل الاعتداء دون ان يتخذ الاجراء المنصوص عليه قانونا بصفته رئيسا للنيابة العامة يحدد القانون اختصاصاته، بل أوحى وكيل الملك المذكور للمعتديين على شخصي بالانصراف من المحكمة والخروج منها في حالة نرفزة مفتعلة منه لينجي الجناة من العقاب، متسببا في تلاشي أركان الجريمة ومتحديا حالة التلبس التي كان عليها المشتكى بهما.

 

وأمام تقديمي لشكاية في ذات اليوم لنفس وكيل الملك لم تلق تجاوبا منه، حيث لا تزال حبيسة رفوف "محكمته".

 

وأمام معاودة المشتكى به استفزازه لشخصي يوم الخميس 21 ابريل بنفس المحكمة متظاهرا بطلب الصفح والمسامحة مني والحال انه كان يشير لي أنه لا عقاب طاله وانه فعلا فوق القانون وفي حضرة وكيل الملك شخصيا.

وأمام مكاتبتي لهيئة المحامين بالدار البيضاء في الامر دون أن يصدر عنها أي بيان أو بلاغ او إجراء رسمي باستثناء بعض الاتصالات الفردية من بعض اعضاء المجلس مشكورين .

 

وأمام اكتشافي لحجم العلاقات الوطيدة التي ينسجها الشخص المعتدي بعدد كبير من المسؤولين القضائيين وعلى رأسهم وكيل الملك المذكور، سواء بالتقاط صور معهم في مكاتبهم أو بتسليمهم شهادات تقديرية يستغل فيها صورة جلالة الملك وشعار المملكة بشكل خادع ومضلل يعطي الانطباع وكأن تلك الشهادات صادرة بإذن من الملك.

 

وأمام إقدامي يوم الاثنين 25 ابريل 2022 على رفع شكاية في الموضوع ضد وكيل الملك المعني أمام رئاسة النيابة العامة بالرباط، حيث كشفت تواطؤ عدد من المسؤولين القضائيين مع الشخص المعتدي بالسماح له بدخول مكاتبهم في المحكمة والتقاط صور معهم وتسليمهم شواهد تقديرية تحمل إساءة مكشوفة لجلالة الملك الذي يصدرون أحكامهم باسم جلالته.

 

وأمام رفعي شكاية أخرى إلى الديوان الملكي بالرباط في نفس اليوم ضد الاستغلال السمج للجاني لصور جلالة الملك ولشعار المملكة، ويجود بها على المسؤولين القضائيين كشهادات تقديرية منه إليهم.

 

فإني أعلن أني لن أقف عند هذا الحد لاسترداد كرامتي كمحام وكإنسان جرى تهديده في قلب العدالة والمحكمة ولم ينل العدالة المنشودة، وإنه وللدفاع عن كرامتي وسمو بذلتي، ونبل مهنتي، فقد قررت تسطير أشكال نضالية على مراحل بالترتيب التالي:

 

1-الدخول في اعتصام مفتوح أمام مكتب وكيل الملك المعني بالمحكمة الزجرية بالدار البيضاء أو في ساحتها بالليل والنهار.

2-الدخول في إضراب عن الطعام في المرحلة الثانية.

3-الاحتفاظ بالخطوة النضالية الموالية على ضوء ما ستسفر عنه الخطوتين السابقتين وهي الخطوة التي يمكن ان ترتبط بالأجل المحتوم فلكل أجل كتاب، وأنا اعتبر الحياة بلا كرامة موت، والموت من اجل الكرامة حياة، وهو ما سيصدر بشأنه بيان تفصيلي في إبانه.

 

وسيتم تحديد تاريخ الخطوات النضالية فور انقضاء ما تبقى من شهر رمضان احتراما لحرمة الشهر الفضيل ومراعاة لمشاعر أسرتي الصغيرة .

وإني أصدر هذا البيان كي يتحمل كل ذي مسؤولية مسؤوليته، وكي يعرف القانون مساره، ويطال العقاب كل من أخل بواجبه كيفما كان منصبه، ولكي لا ننحت بأنفسنا فراعين وطواغيت نبجلها ونعبدها، فمن تذوق طعم العيش تحت ظل الكرامة لا يقبل بالذل والإذلال.

 

وعاشت الكرامة لصيقة بالحياة ولا حياة بدون كرامة.

 

الأستاذ محمد الشمسي، محام بهيئة المحامين بالدارالبيضاء

مقبول لدى محكمة النقض

الرقم المهني 2848

الهاتف: 0668745802

العمر المهني: 21 سنة