الثلاثاء 28 يونيو 2022
رياضة

هدف بنزيمة.. رسالة ودرس خيالي إلى المهاجمين "الرّْعاوين"؟!

 
هدف بنزيمة.. رسالة ودرس خيالي إلى المهاجمين "الرّْعاوين"؟! كريم بنزيمة والحارس دونا روما
بصرف النظر هل هناك خطأ في هذا الهدف التاريخي من بنزيما على الحارس دوناروما، سبظل هذا الهدف مرجعيا ودرسا لقلوب الهجوم "الرّْعاوين". 
"كريم بنزيمة" وظف في هذا الهدف كل ما في الكرة  من كرم المهاجم الذي يقدم بسخاء كل ما أوتي من قطرة عرق، وما يملكه من خبث كروي، وما يتوفر في القنّاص من فطرة لإصابة الهدف.
لاحظوا أن كريم بنزيمة استعمل جميع قدراته وحواسه.. اشتم الهدف مثل "كلب"، وعدا بسرعة "فهد"، وقفز برشاقة "غزالة"، وزمجر مثل "نمر"، ووثب في اتجاه دوناروما وثبة "قطّ"، وضرب الكرة بمخلب "دبّ".
هذه هي الشّراسة المطلوبة في المهاجمين الحقيقيين، ماشي "الرٌّعاوين". فحين كان يعدو بنزيمة وحيداً نحو الكرة كنّا نقول في أنفسنا ماذا يفعل هذا "الفتى المدريدي" المعتوه؟ حتى الحارس دوناروما كان مطمئنّاً والكرة تحت قدميه، وحده بنزيمة من كان قارئا لـ"فنجان" هذه المباراة، ووضع في رأسه كل المعادلات الرياضية، للتحكم في السرعة وضبط الأنفاس وإيقاع الدورة الدموية والتسلل بين سيقان عشب البيرنابيو.. وحده بنزيمة سجّل الهدف في دماغه وشاهده قبلنا، لذا باغتنا جميعاّ.
يا له من هدف.. ويا له من لاعب. 
لو كنتُ في مكان الحكم الهولندي، لاحتسبتُ الهدف حتى لو كان خطأ لصالح دوناروما وضد بنزيمة.
هل الرسالة وصلت إلى المهاجمين 'الرّْعاوين"؟!