السبت 22 يناير 2022
فن وثقافة

عبد الصمد الشنتوف: حكايات مدينة.. حمو "حاضي"!

عبد الصمد الشنتوف: حكايات مدينة.. حمو "حاضي"! عبد الصمد الشنتوف

كلما اقترب موعد الفجر، علا صياح الديك بقوة قبيل انبلاج خيوطه، حتى تكاد ترتج له حيطان البيت المتهالك، فيأخذ الديك يذرع فناء الدار جيئة وذهابا، مختالا في مشيته، متبجحا بتاجه الأحمر، وصوته الشجي، وألوان ريشه الزاهية.

كان حمو قد اقتناه من قرية "البلاط" على تخوم المدينة قصد إيقاظه للصلاة، شغف به حبا إلى حد الافتتان، مما جعله يعتنى به كثيرا وكأنه طفله المدلل، مغدقا عليه بكل أنواع الأطعمة والحبوب.

يصدر ديك حمو كل يوم، صقعات بنغمة عذبة طويلة، يهز بها عتمة الليل ثلاث مرات قبل انشقاق نور الصباح. صياحه لا يتشابه مع باقي صيحات الديكة ونقيق الطيور، معلنا انسحاب ظلام الليل إيذانا بصباح جديد.

تململ حمو في فراشه بهدوء، تمطى قليلا، ثم هب واقفا. ما لبث أن سار متجها نحو دورة مياه يبحث عن آنية ماء  ليتوضأ استعدادا لأداء صلاة الصبح.

بعدئذ، تناول وجبة فطور تشمل قطعة خبز القمح مع زيت الزيتون، وشاي مشحر بالنعناع، تزيده انتعاشا وطاقة يغذي بها جسده. على هذا النحو، كان حمو يبدأ يومه في بيت صفيحي بوجه مشرق صبوح، قبل أن ينهض ليدفع عربته تجاه سوق الحي.

وقف الوجدي، الرجل ذو القامة الفارعة وعينين حادتين قلقتين مستندا إلى عمود كهرباء إسمنتي، يرسل بصره نحو الشاب البدوي وهو يمارس عمله كفراش يبيع البيض عند مدخل السوق، سرعان ما اقترب منه واسترسل في حديث تعارفي معه بعدما ألقى عليه التحية. كان الوجدي على علم بقدوم حمو من قرية تدانة كشاب حيوي طموح لا يعرف الدعة والكسل، حط رحاله بحي جنان الباشا، استرعى اهتمامه، فأراد أن يتأكد من كفاءته واستقامته لكي يضمه إلى فرقة "المخازنية" تحت إمرته، التابعة لسلطة الباشا الريسوني.

سرى خبر التحاق الشاب حمو بحاشية الباشا بين ساكنة الحي البئيس كالنار في الهشيم، كانوا يظلون متجمدين في أماكنهم وهم يرقبونه بأفواه فاغرة حين يحضر مرافقا رئيسه الوجدي، الرجل النافذ المقرب من الباشا. فيقتحمان دهاليز السوق في غرور وخيلاء في مهمة مراقبة أسعار السلع وفرض النظام لضبط سلوكات التجار. فيشرع التجار والرواد في فسح الطريق لهما متزلفين إليهما، وهم يعلمون جيدا أن حمو منذ عهد قريب كان مجرد فراش يشتغل عند مدخل السوق.

لم يكادوا يصدقون أعينهم، وهم يرونه يتجول مع المخازنية في دروب وأزقة المدينة يراقبون شؤون الناس، وينقلون أخبار الرعية إلى سيدهم، الرجل القوي القابع في مكتب فاخر بباشوية العرائش، كان الناس يخشون غضب الباشا، وترتعد فرائصهم بمجرد سماع اسمه، ذلك أن الريسوني كان مثقفا مهاب الجانب، تعلو محياه ملامح قاسية، ضخم الجثة، يرتدي جلابيب من قماش المليفة مع سلهام من حرير، وحازما في تطبيق سياساته وأوامره التي لا ترد. إذا لمحته أخذتك الرهبة.

 

مع توالي الشهور والأعوام أصبح حمو أكثر ذكرا بين ساكنة المدينة وأوسع سطوة، تهيأت له بذلك سبل لقاء ومجالسة وجهاء المدينة وتجارها، توسع نفوذه ولاحت عليه أثر النعمة، حيث راكم أموالا طائلة بعدما طابت له مرافقة رجال سلطة الاستعمار وحاشية الباشا الصارم، حتى صار الناس يضربون له ألف حساب.

لم يعد ولد غيلانة ذاك الشاب الشجاع المفتول العضلات، يستأسد على الضعفاء المغلوبين الوافدين على حي جنان الباشا من الدواوير المجاورة. لم يعد يجرؤ حتى على التطلع في وجه البدوي الفقير الوافد من ضواحي سوق الاربعاء، فضلا عن لقائه أو مخاطبته. كان كلما وقع بصره على حمو من بعيد، استحضر في ذهنه تلك البذاءات والإساءات التي رماه بها قديما، فيغشاه الخوف متوجسا خيفة من انتقامه. حتى قيل أنه كلما رآه قادما في طريقه ارتسم وجهه بعلامات الرعب، واختفى في لمحة بصر مثل فأر مذعور بين شعاب الحي الصفيحي المهمش، سالكا بذلك طريقا مغايرا إيثارا للسلامة...