الثلاثاء 24 مايو 2022
مجتمع

أفعداس: لا يمكن الحكم على أداء عمدة البيضاء في 100 يوم

أفعداس: لا يمكن الحكم على أداء عمدة البيضاء في 100 يوم مصطفى أفعداس، عضو مجلس مقاطعة الحي الحسني بالبيضاء
أكد مصطفى أفعداس، عضو مجلس مقاطعة الحي الحسني بالبيضاء، عن حزب التجمع الوطني للأحرار،  لـ" أنفاس بريس " أنه من خلال برنامج العمل ستظهر معالم الاشتغال ورؤية الرئيسة والمكتب لحل الإشكاليات الكبرى على مستوى جماعة البيضاء، وأي حكم فقط استنادا لمائة يوم عير معقول.
 

هناك من يؤكد أنه رغم مرور أزيد من مائة يوم على انتخاب نبيلة ارميلي، عمدة البيضاء، إلا أنه لم يظهر أي بصمة للعمدة الجديدة على مستوى تدبير قضايا المدينة، ما هو رأيك؟
لا يمكن أن تكون 100 يوم محددا من أجل القيام بعملية تقييم أداء العمدة، بحكم أن القانون التنظيمي ينص على وضع البرنامج في السنة الأولى من مدة انتداب المجلس، ومن خلال برنامج العمل ستظهر لدينا معالم الاشتغال ورؤية الرئيسة والمكتب لحل الإشكاليات الكبرى على مستوى جماعة البيضاء، وأي حكم فقط استنادا لمائة يوم عير معقول، على اعتبار أن الأمر اقتضى انتخاب مجموعة من الهياكل خلال هذه الفترة. والمجلس الحالي في إطار الهيكلة، وبعد ذلك سوف يتم الانتقال مباشرة إلى برنامج عمل.
 
هل تعتقد أن المكتب المسير لمجلس مدينة البيضاء قادرا على  حل الإشكاليات الكبرى للعاصمة الاقتصادية، علما أن مجموعة من الوجوه في هذا المجلس ليست لها دراية كبيرة بالعمل الجماعي؟
كما قلت سابقا لا يمكن أن نحكم على أداء المكتب إلا من خلال برنامج العمل، الذي سيحدد الرؤية واستراتيجيات العمل، وبالتالي ستتبين لنا لمسة المجلس الحالي، من خلال تسطير مشاريعه، وسننتظر اخراج برنامج العمل إلى حيز الوجود ويمكن أن نحكم على السنوات المقبلة من خلال هذا البرنامج.
 
هل تعتقذ أن التحالف التلاثي ( حزب التجمع الوطني للأحرار، وحزب الاستقلال وحزب الأصالة والمعاصرة) سيكون قادرا على الصمود، أم أنه مجرد تحالف هش سينكسر مع أول التحديات التي ستواجهه؟
لابد أن يكون الجميع ملتزما من زاويته بهذا التحالف، سواء تعلق الأمر بأعضاء الأحرار أو الاستقلال أو الأصالة والمعاصرة، على اعتبار أن المهم بالنسبة لنا هو حل مشاكل هذه الجماعة، كما أنه هو التحالف نفسه على المستوى الوطني، فرغم بعض المناوشات وخلق بعض المشاكل، فهذا الأمر لن يؤثر على العمل المشترك الذي من أجل تم احداث هذا التحالف لوضع مشاريع كبرى للنهوض بهذه المدينة، وستكون هناك نتائج ملموسة من خلال هذا التحالف  الذي سيستمر إلى نهاية الولاية.