السبت 28 مايو 2022
اقتصاد

تجار ومهنيو الأسواق بزاكورة يشهرون ورقة الرفض في وجه المجلس البلدي، والسبب؟

تجار ومهنيو الأسواق بزاكورة يشهرون ورقة الرفض في وجه المجلس البلدي، والسبب؟ بقايا سوق زاكورة بعد حريق 10 يونيو 2021

وجهت جمعية تجار ومهنيي الأسواق بإقليم زاكورة، رسالة إلى رئيس المجلس البلدي لمدينة زاكورة، يعلنون فيها عن رفضهم العودة إلى السوق النصف أسبوعي، رافضين كذلك بصفة قطعية بنود الالتزام الموجه من طرف المجلس البلدي؛ مشددين على أن هذا الالتزام غير ملزم  لهم، حيث اقترح التجار والمهنيون شروطا للعودة لممارسة أنشطتهم التجارية والحرفية داخل السوق، ومنها: ضرورة تأهيل السوق، وذلك بتوفير الماء والكهرباء والمرافق الصحية وقاعة للصلاة، مع تعويض كافة المتضررين من الحريق، والسماح لهم بوضع السلع والمواد الغذائية داخل المحلات التجارية بالسوق.

 

وفي تصريح لرئيس جمعية تجار ومهنيي الأسواق بإقليم زاكورة لـ "أنفاس بريس"، أكد أن التجار والحرفيين في اجتماعهم مع رئيس المجلس البلدي، رفضوا توقيع الالتزام الموجه لهم، لكون شروطه مجحفة تتناقض مع مصالح  التجار والمهنيين، خاصة منها إفراغ المكان المستغل وعدم ترك أي صندوق أو عمود خشبي أو خيمة بالسوق، وتنظيف المكان من كل الشوائب، وتحمل المسؤولية القانونية والإدارية في حالة  إثبات عكس ما التزم به.

 

جدير بالإشارة، أن هذا السوق النصف أسبوعي تعرض لحريق مهول، ليلة الأربعاء 9 يونيو 2021، خلف خسائر مادية كبيرة في السلع والمواد الغذائية. ومند 10 يونيو 2021 والتجار يمارسون أنشطتهم التجارية خارج أسوار هذا السوق، الذي عرف تأهيلا جزئيا لم يرق إلى طموح كافة التجار والمهنيين.

 

وكانت بلدية زاكورة قد عقدت اجتماعا مع جمعية تجار الأسواق وكافة المهنيين من أجل العودة إلى السوق، وفق  شروط  تم رفضها من طرف أغلب المعنيين بالأمر.