الاثنين 23 مايو 2022
مجتمع

يجيب عنه منتخبون: هل يحق لعمدة البيضاء أن تجمع أكثر من منصب؟

يجيب عنه منتخبون: هل يحق لعمدة البيضاء أن تجمع أكثر من منصب؟ نبيلة ارميلي عمدة الدار البيضاء

يكاد الجدل حول نبيلة ارميلي، عمدة البيضاء، لا يتوقف، فما أن تم انتخابها لهذا المنصب عقب انتخابات أكتوبر 2021، حتى تفجرت القضايا المرتبطة بجمعها لأكثر من منصب.

 

فبعد قضية جمع نبيلة ارميلي بين وزارة الصحة وعمودية البيضاء قبل تقديم استقالتها من المنصب الحكومي بمبرر رغبتها في التفرغ لخدمة سكان العاصمة الاقتصادية، ها هي العمدة التي يعول عليها سكان البيضاء من أجل تحسين جودة الحياة في أكبر مدينة بالمغرب، تجمع بين أكثر من منصب.

 

والمشكل، كما يقول بعض المتتبعين، أن المناصب التي حازت عليها هذه السيدة تعد أقل أهمية مقارنة مع عمودية البيضاء، والمثال هو قبولها بمنصب النيابة في لجنة المالية في مقاطعة اسباتة.

 

صحيح أنه ليس هناك قانونا يمنع ارميلي من الجمع بين أكثر من منصب مادام ليست هناك أي حالة للتنافي، ولكن الجانب الأخلاقي، يقول بعض المنتخبين يتطلب من العمدة الاكتفاء بمنصب واحد، سيما أن مشاكل المدينة تكاد لا تنتهي.

 

وأكد موسى سراج الدين، مستشار بمقاطعة سيدي بليوط بالبيضاء، عن حزب الاستقلال، أنه من الناحية القانونية من حق العمدة ارميلي الجمع بين أكثر من منصب، ولكن أخلاقيا كان عليها أن تتيح الفرصة لأعضاء أخريين لتولي المهام الأخرى، وخاصة فيما يتعلق بنيابة لجنة المالية في مقاطعة اسباتة. مضيفا: "يظهر أن ارميلي تسير في اتجاه غير صحيح ، وهو ما يمكن أن يؤدي بها إلى المشاكل مستقبلا".

 

ويعتبر مصطفى أفعداس" مستشار بمقاطعة الحي الحسني، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، وهو الحزب نفسه الذي تنتمي إليه العمدة، أن جمع بين منصب عمودية البيضاء وأي منصب آخر أقل منه  مسألة غير عادية، وقال "كان على العمدة أن تكتفي فقد بهذا المنصب، قد نتفهم مسألة رئاسة مؤسسة التعاون بين الجماعات، لأنها تظم جماعات كثيرة، ولكن ما عاد ذلك القضية غير مقبولة، سيما إذا كان المنصب أقل من العمودية".

 

مراون الراشدي، عضو مجلس مدينة البيضاء، عن حزب الاتحاد الاشتراكي، قال بدوره لـ "أنفاس بريس"، أن منصب عمدة البيضاء أكبر بكثير من منصب في لجنة بالمقاطعة. فأن تنجح ارميلي في حل مشاكل البيضاء الكثيرة مسالة كافية بالنسبة لها". وأضاف محدثنا أن البحث عن أكثر من منصب لا يتعلق فقط بعمدة  البيضاء ولكنه هو مشكل عام.

 

وليس كل المنتخبين لهم الرأي نفسه، بل إن زميل العمدة ارميلي في مقاطعة اسباتة، المستشار الجماعي، حسن كعيش، أقسم بأغلظ الأيمان أن ارميلي لم تسع لتتقلد مهمة النيابة في اللجنة المالية في المقاطعة، ولكن الأمر كان من اقتراح بعض الأعضاء المقاطعة.

 

وقال حسن كعيش: "لقد اتفق بعض أعضاء مقاطعة اسباتة أن تكون ارميلي نائبة رئيس اللجنة المالية من أجل المساهمة في تنمية هذه المقاطعة، ولم يكن أمام العمدة أي خيار تحت طلب بعض الأعضاء"؛ مضيفا أن ارميلي لم تكن لها أي رغبة في تقلد منصب النيابة في لجنة المالية؛ وأن هناك من أعطى هذا الأمر أكثر مما يتحمل.