الأحد 14 أغسطس 2022
رياضة

تضارب الأخبار حول تأجيل أو إلغاء كأس أمم أفريقيا

تضارب الأخبار حول تأجيل أو إلغاء كأس أمم أفريقيا مواعيد بطولتى الأمم الأفريقية المقامة بالكاميرون فى الفترة من 9 يناير 2022 إلى 6 فبراير 2022
كشفت مصادر مطلعة داخل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف" عن وجود اتجاه قوى لتأجيل كأس أمم أفريقيا المقرر إقامتها في الكاميرون إلى الصيف المقبل 2022 بدلا من إقامتها في الفترة من 9 يناير حتى 6 فبراير من عام 2022.

وقالت مصادر متطابقة إن كاف يتجه إلى تأجيل بطولة كأس الأمم الإفريقية 2022 حتى شهر يونيه المقبل، وذلك بعد أن أرسل الإتحاد الأفريقي خطاب رسمي اللجنة المنظمة المحلية للبطولة في الكاميرون، للإستفسار عن مدى الجاهزية لإستضافة الحدث القاري والأوضاع الصحية في البلاد مع تفشي فيروس كورونا، بالإضافة إلى الوضع الأمني فى البلاد.

وحتى الآن لم يصدر أية قرارات رسمية من الاتحاد الإفريقي بشأن تأجيل البطولة من عدمه، حيث إن آخر قرار يؤكد على إقامتها في موعدها المحدد مسبقًا.
كان الاتحاد الإفريقي أعلن في وقت سابق المواعيد الرسمية للبطولة، لتنطلق في التاسع من يناير 2022 وتختتم بالمباراة النهائية يوم 6 فبراير المقبل، إلا أنه على الرغم من ذلك فإن العديد من التقارير والمواقف المتضاربة لازالت تثير الشكوك حول إمكانية صدور قرار بسحب التنظيم مجددا من الكاميرون أو التأجيل،خصوصا في ظل الأنباء الواردة بأن هناك نزاعات مسلحة مستمرة في شمال البلاد وعدم جاهزية كاملة للملاعب.

وما زاد الأمور غموضًا حول إمكانية تأجيل بطولة أمم أفريقيا، الخطاب الذي أرسله النادي الأهلي إلى اتحاد الكرة المصري يؤكد فيه تقديره للجهد الكبير الذى بذله أحمد مجاهد رئيس الاتحاد،لحل مشكلة تعارض مواعيد بطولتى الأمم الأفريقية المقامة بالكاميرون فى الفترة من 9 يناير 2022 إلى 6 فبراير 2022، وكأس العالم للأندية بالإمارات فى الفترة من 3 - 12 فبراير 2022، وتأكيده أن المنتخب الوطنى سيشارك فى بطولة الأمم الأفريقية بكامل لاعبيه، وكذلك  الفريق الأحمر سيخوض فعاليات المونديال بجميع لاعبيه.
وكان الكونغولي فيرون أومبا الأمين العام للاتحاد الأفريقي وجه خطاباً مكون من 4 أوراق، يتضمن عدة تساؤلات مباشرة إلي اللجنة المنظمة لبطولة كأس الأمم  يتصدرها عدم جاهزية ملعب "أولمبي" المقرر أن يستضيف مباراة الإفتتاح يوم 9 يناير 22، والذي لا يزال يحتضن مباريات وحصص تدريبية، بالإضافة للوضع الصحي الخاص بفيروس كورونا، وخاصة في مدينتي ياوندي ودوالا.

كما طلب كاف من اللجنة المنظمة تشكيل لجنة مكلفة فقط بتسيير الملاعب والانتهاء لاسيما وأن أرضية ملعب بانجويا غير صالحة  لاحتضان أي مباراة أو تدريب،بالإضافة إلى أن الأعمال الإنشائية حول الملعب لاتزال مستمرة ولم تستجب اللجنة المحلية المنظمة حتى الآن وبعد انتهاء المدة.

وحول الوضع الوبائي في الكاميرون،طلب الإتحاد الأفريقي من اللجنة المنظمة المحلية مخاطبة السلطات الصحية للحصول علي معلومات وتأكيدات توضح الوضع الصحي في الكاميرون والحالة الوبائية بالبلاد، خاصة في ظل إمكانية حضور الجماهير للملاعب في البطولة في حين أن الفترة الماضية شهدت مطالبة البعض بنقل البطولة إلى مصر على غرار ما حدث فى نسخة 2019 بعدما نجحت القاهرة في تنظيم النسخة الأخيرة التي توجت بها الجزائر على حساب السنغال، وهو ما جعل البعض من داخل الاتحاد الإفريقي يلوح بإمكانية قيام مصر بدور المنقذ مرة أخرى، إلا أن تكرار استضافة البطولة في بلد واحد في نسختين متتاليتين أمر اعترض عليه البعض داخل "كاف" ووقف حائل أمام ذلك.

يذكر أن الكاميرون كان من المفترض أن تُنظم بطولة كأس أمم إفريقيا 2019، لكن تم إسناد التنظيم إلى مصر لعدم الجاهزية، وتم إسناد تنظيم بطولة 2021 إلى الكاميرون ومن ثم تم تأجيلها إلى يناير 2022 بسبب جائحة كورونا.

يأتي ذلك فى الوقت الذي تداولت فيه تقارير جنوب أفريقية عن احتمالية استضافة البطولة لإنقاذ الموقف، خاصة أن الدولة التي استضافت كأس العالم 2010 تمتلك البنية التحتية لاستضافة الـ24 فريقا في النسخة 33.