الجمعة 1 يوليو 2022
مجتمع

الشرقاوي يقود حدثا حقوقيا كبيرا بالعيون

الشرقاوي يقود حدثا حقوقيا كبيرا بالعيون ينظم هذا الحدث الحقوقي تخليدا للذكرى 73 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان
تحت شعار “المقاربة الحقوقية والنموذج التنموي الجديد”، انطلقت السبت 11 دجنبر 2021 بمدينة العيون أشغال الملتقى الوطني الأول لحقوق الإنسان المنظم من طرف منظمة السلم والتسامح للديمقراطية وحقوق الانسان، الذي يترأسه محمد سالم الشرقاوي. 
وينظم هذا الحدث الحقوقي تخليدا للذكرى 73 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان بقصر المؤتمرات بمدينة العيون، وترأس انطلاق الأشغال والي جهة العيون الساقية الحمراء بمشاركة شخصيات وازنة جهويا وطنيا ودوليا، من قبيل أحمد حرزني السفير المتجول المكلف بحقوق الإنسان، وحسن أبو الذهب والي أمن العيون عن الإدارة العامة للأمن الوطني، ومنير بنصالح الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، ورئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان العيون-السمارة توفيق البرديجي، وفريد باشا عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية- أكدال الرباط، ثم مولاي ادريس اكلمام عن المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، فضلا عن الأستاذة عائشة الناصيري الرئيسة المؤسسة لجمعية المغربية للنساء القاضيات، وكريمة غانم رئيسة المركز الدولي، والعديد من الخبراء الوطنيين والأساتذة الجامعيين وكذا الباحثين والمهتمين في مجال حقوق الانسان والتنمية والقضاء ورؤساء المصالح الخارجية لعدد من القطاعات الحكومية وغير الحكومية بالجهة وفعاليات المجتمع المدني.
افتتحت الأشغال بكلمات تأطيرية لندوة الوطنية المنظمة تحت شعار “المقاربة الحقوقية والنموذج التنموي الجديد” مسلطة الضوء على الانجازات والمكتسبات التي تشهدها المملكة المغربية بشكل عام وجهة العيون الساقية الحمراء بشكل خاص، بالاضافة إلى التعريج على التطور المتجدد في مجال حقوق الانسان وعلاقته بجميع المؤسسات والسلطات المحلية منها والأمنية والقضائية وكذا المجالس المنتخبة ذات الاهتمام المشترك من أجل المساهمة في إخراج رؤية متكاملة لمشروع تنموي جهوي يضمن الحقوق ويحصن المكتسبات ويراعي المؤهلات ويستجيب للتطلعات المحلية والجهوية والوطنية خدمة للوطن والمواطنين.
واختتمت الكلمات التأطيرية للملتقى بتوقيع مذكرتي تفاهم الأولى بين منظمة السلم والتسامح للديمقراطية وحقوق الانسان مع مؤسسة جهة العيون الساقية الحمراء وكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية أكدال_ الرباط، والثانية مع المركز الدولي للدبلوماسية، ليتم تكريم شخصيات أسدت طوال سنين خلت في مجال حقوق الانسان وعدة قطاعات خدمات جليلة كونت صرح وأساس من العطاء خدمة لإنسان وحقوقه الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.