الخميس 27 يناير 2022
خارج الحدود

ثلاثة قتلى في احتجاجات جديدة بالنيجر على الموكب العسكري الفرنسي العابر نحو مالي

ثلاثة قتلى في احتجاجات جديدة بالنيجر على الموكب العسكري الفرنسي العابر نحو مالي عناصر للجيس الفرنسي(أرشيف)
عترضت مظاهرات واحتجاجات موكبا عسكريا فرنسيا كان متوجها إلى مدينة غاو في شمال مالي، السبت 27 نونبر 2021،ما تسبب في سقوط ثلاثة قتلى، بحسب رئيس بلدية تيرا غرب البلاد. ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن رئيس بلدية تيرا هاما مامودو، قوله إن أعمال العنف أسفرت عن سقوط "ثلاثة قتلى و18 جريحا، بينهم أربعة تم إجلاؤهم إلى نيامي".
وقال الجيش الفرنسي إن "أي جندي فرنسي لم يصب بجروح"، إلا أن "سائقين مدنيين للقافلة أصيبا بجروح ناجمة عن الحجارة وتضررت شاحنتان مدنيتان". وانطلق هذا الموكب محملا بعتاد ومعدات وتموين قبل عدة أيام من الكوت ديفوار، وعلق في بوركينا فاسو لعدة أيام حيث واجهته مظاهرات حاشدة مطالبة بمغادرة الجيش الفرنسي لمنطقة الساحل.
وتوقف الموكب الليلة الماضية في تيرا، وفي صباح السبت عندما أراد استئناف تقدمه نحو نيامي (على بعد 200 كيلومتر)، أوقفهم ألف متظاهر حاول بعضهم السيطرة على الشاحنات. وتمكنت قوات الأمن النيجرية من إبعاد المتظاهرين عن القافلة بالغاز المسيل للدموع، غير أنه سرعان ما تصاعدت المظـاهرات من جديد فأطلق الدرك النيجري والجنود الفرنسيون طلقات تحذيرية بحسب ما أفادت مصادر محلية. وتمكن الموكب أخيرا من مغادرة تيرا ظهرا واستئناف تقدمه نحو نيامي. وتتزايد الانتقادات الموجهة للوجود العسكري الفرنسي في النيجر ومالي وبوركينا فاسو، معتبرة أنه بعد نحو 9 سنوات من تواجد هذه القوات في المنطقة لم تتراجع حدة العمليات الإرهابية كما لم تحقق بلدان المنطقة السلام والاستقرار.