الثلاثاء 7 ديسمبر 2021
رياضة

مبتورو الأطراف يتحدون الإعاقة ويشكلون ناديا لكرة القدم

مبتورو الأطراف يتحدون الإعاقة ويشكلون ناديا لكرة القدم يشكو اللاعبون من إكراهات التنقل واللوجستيك والتمويل

وحدتهم الإعاقة بعد أن عشقوا لعبة كرة القدم على البساط الأخضر يقودهم العميد أشرف لممارسة التداريب لمرتين على الأقل في الأسبوع بمحاذاة من الملعب الكبير "أدرار" بمدينة أكادير على مدى ساعتين من الزمن، كل يوم اثنين وخميس ضمن فريق كروي لمبتوري الأطراف في كرة القدم كأول فريق في سوس لهاته الفئة يحت يافطة إسم جمعية "النهضة الأكاديرية لرياضة كرة القدم لذوي الاحتياجات الخاصة".

يحضرون في الوقت وينضبطون لزمن التداريب بحزم وجدية ونفس وعزيمة. هكذا يروي عميد النادي الكروي أشرف أبرويل الذي بترت ساقه اليمنى، وكله عزيمة وإرادة في ممارسة كرة القدم بانضباط وشغف لا ينضب، رغم أنهم ينحدرون من مناطق متفرقة مشتتة في أكادير، كما عاين طلك موقع "أنفاس بريس".

زكرياء والمايسترو أشرف أوضحا في تصريحهما لموقع "أنفاس بريس" أن إقبالهما إلى جانب زملاءهما على ممارسة رياضة كرة القدم لمبتوري الأطراف، مناسبة لإبراز مواهبنا وتفجير طاقتنا التي نملكها ونتملكها، فلنا فنيات في كرة القدم وتقنيات نتميز بها على غيرنا، خاصة وأننا بفضل التداريب المضنية ننسجم فيما بيننا لتكوين فريق التحدي والمستقبل كأول فريق بالجنوب المغربي".

ومضوا قائلين: نمارس هاته اللعبة بستة لاعبين وحارس مرمى ينبغي أن يكون مبتور اليد، اليوم نتوفر على عشرة لاعبين ومدرب وثلاث حراس مرمى، ونأمل أن يتوسع العدد إلى أكثر من ذلك ونساهم في الاقبال على هذا النوع من الرياضة لفائدة مبتوري الأطراف بتحدي كبير ورغبة في تحقيق التنافسية في البطولة الكروية.

تنقلهم إلى فضاء التداريب لا يتم إلا من قبل شباب يتطوع لذلك، ومنهم من يمشي على عكاكيز، ومنهم من يتنقل بدراجة نارية أو بآلية من صديق له حتى يصل إلى مربع التدريب "كورة لاند" بمحاذاة الملعب الكبير لأكادير، حتى يفرغ طاقته السلبية، كما يصفونها.

تقول نزهة الطركزي رئيسة الجمعية، راعية النادي الكروي. إننا في تواصل مع مسؤولي المجلس الجماعي لأكادير قصد الاستفادة من خدمات ملعب كروي يؤمن التداريب على مدار العام، وسط إكراهات باتت تحاصرنا منذ التأسيس إلى اليوم.

ومن بينما يشكو منه اللاعبون مبتوري الأطراف، تروي الطركزي،" إكراهات التنقل واللوجستيك والتمويل التي باتت تحاصرنا، حيث يتم دعمنا من معارف وأقرباء، ونحن اليوم محتاجون لدعم أكبر، لأننا مقبلون على بطولة خلال هذا الموسم الكروي 2021/2022 في شهر يناير 2022".

وتأسس النادي الكروي الذي يلم مبتوري الأطراف يوم 21 مارس 2019، التي انطلقت من سبعة أفراد لتتوسع انضم إلى عصبة الجنوب لرياضة الأشخاص المعاقين، يقود تدبيرها نزهة الطركزي التي تحرص على الدوام لحضور تداريب اللاعبين وأنشطتهم الكروية والرياضية، تحفز وتنشط وتحاور وتقنع وتسأل عن أحوالهم، حتى يحسوا جميعهم بأنهم أفراد في العشيرة كما تروي رئيسة النادي الكروي.