الخميس 20 يناير 2022
سياسة

سوماح ينسف مزاعم "لوك فيرفايت" الناطق باسم علي عراس (مع فيديو)

سوماح ينسف مزاعم "لوك فيرفايت" الناطق باسم علي عراس (مع فيديو) luk vervaet يتوسط علي عراس (يمينا) وعبد الرزاق سوماح

ردا على الأكاذيب والافتراءات التي يروج لها، المدعو "لوك فيرفاييت" البلجيكي، الناطق باسم علي عراس، في مقالاته، قال عبد الرزاق سوماح، وهو القيادي السابق بما يسمى حركة المجاهدين بالمغرب، في شريط فيديو على موقع اليوتوب، إن ما جاء به لوك ومفاده أنه: "حكم على السيد سوماح في المغرب بالسجن المؤبد، ثم بعشرين سنة سجنا بتهمة الإرهاب، لكنه سيخرج بأعجوبة بعد ثلاث سنوات ونصف فقط من السجن. ولا أعرف أبدًا ما هي الاتفاقية التي أبرمها مع السلطات المغربية لإطلاق سراحه. وكل ما أعرفه هو أنه حصل على وظيفة جديدة، وهي وظيفة المتحدث باسم المخابرات المغربية"، ما هو إلا محض افتراءات ومغالطات.

 

وتحدث سوماح في فيديو على الأنترنيت، موجها كلامه إلى لوك فيرفايت قائلا: "إنك في ما كتبته في مقالك، تجاهلت أن تكتب أنني حصلت على عفو ملكي من الراحل الملك الحسن الثاني سنة 1994 كما باقي الإسلاميين واليساريين بالمغرب والفارين من العدالة لأسباب سياسية".

 

أما بخصوص عقوبة العشرين سنة سجنا، فيضيف سوماح "ألا تعلم أنني كنت من بين المستفيدين من العفو الملكي خلال نونبر 2015، وذلك بعد عملية المراجعة التي أبديناها عقائديا في مواجهة فشل الحركات الجهادية، وذلك منذ 11 شتنبر 2011، أسوة مع باقي المعتقلين الإسلاميين الآخرين الذين اتخذوا نفس التوجه، وقد أخذت السلطات المغربية ذلك بعين الاعتبار بخصوص تغيير ومراجعة أفكارنا.. وبعد ذلك قمنا بتأسيس الجمعية المغربية للسلام والتواصل، وأنا بصفتي نائب الرئيس، فمنذ ذلك الوقت ونحن نعمل على نبذ التطرف والعنف بين الشباب".

 

أما ما جاء بالقول "بممارسة المعارضة ضد المعارضين السياسيين والمعتقلين السابقين منهم"، فأوضح سوماح أن ذلك يدخل في خانة الكذب والافتراء فـ "كلامك فاقد للمصداقية ولما هو ملموس.. وحتى أصحح لك كل افتراءاتك وخلطك للأوراق، لابد لي أن أوضح لك أن اعتقالي تم سنة 2012، كنت حينها في حالة فرار مبحوث عنه؛ إذا فكيف لي أن أكون شاهدا في محاكمة علي عراس سنة 2010.. دون الحديث عن ادعاءاته وتأويله للأحداث"...

 

وبشأن حصوله على وظيفة جديدة لدى المخابرات المغربية  قال سوماح: "المخابرات المغربية لا حاجة لها بي ولا مجال لإقحامها في افتراءاتك وكذبك، أما عندما كنت أتحدث عن استعمال الأسلحة في العمليات الإرهابية، فالأمر يتعلق بالمغرب وليس بلجيكا، إن ما يهمني أكثر هم المواطنون المغاربة، ولا مجال لأن توقع بيني وبين السلطات البلجيكية، فهذه الأخيرة هي ضامنة لأمن وسلامة المواطنين، فلا تتوهم أشياء لا علاقة لها بالواقع، فكل ما عليك هو أن تتصل بي وسأزودك بالمعلومات الصحيحة والضرورية والمفيدة، حتى تعرف أين تضع قدميك.. فعندنا مثل يقول: الساكت عن الحق شيطان أخرس"...