الاثنين 6 ديسمبر 2021
اقتصاد

ممثلو أجراء صندوق التقاعد يصعدون احتجاجهم بتجميد العضوية

ممثلو أجراء صندوق التقاعد يصعدون احتجاجهم بتجميد العضوية من وقفة احتجاجية سابقة (أرشيف)

قرر ممثلو المستخدمين داخل الصندوق المغربي للتقاعد تجميد عضويتهم في مختلف الهيئات والمجالس التمثيلية احتجاجا على ما آلت إليه الأوضاع الاجتماعية والحقوقية داخل المؤسسة.

 

وأعلن ممثلو المستخدمين، في رسالة موجهة لإدارة الصندوق، تضامنهم ومساندتهم للمستخدمين في مطالبهم المتعلقة بتنفيذ بنود الملف المطلبي وتفعيل الزيادة في الأجور، والتي استفاد منها عموم الموظفين والتي تمخضت عن الحوار الاجتماعي بين الحكومة والنقابات.

 

ويأتي قرار ممثلي المستخدمين في سياق التصعيد والاحتقان الذي تعيشه المؤسسة منذ إعلان إدارة الصندوق من جانب واحد توقيف الحوار مع المكتب النقابي على أرضية الملف المطلبي واقتراح أرضية جديدة تحت عنوان: "الإصلاح الجذري للقانون الأساسي والشروع في تنفيذ عملية المغادرة الطوعية"، وهي المشاريع التي تنظر إليها الشغيلة بعين الريبة وترى فيها تمهيدا لتسريح المستخدمين وضرب مكتسباتهم الحقوقية والاجتماعية.

 

جدير بالذكر أن الأسبوع الماضي شهد إضرابا عن العمل لمدة ثلاثة أيام (الثلاثاء والأربعاء والخميس) وحمل شارة الاحتجاج يومي الاثنين والجمعة مع تخفيض وتيرة العمل، وهي الأشكال النضالية التي انخرط فيها المستخدمون بشكل كبير ومكثف قدرتها المصادر النقابية بنسبة تفوق 80 في المائة.