الخميس 21 أكتوبر 2021
اقتصاد

محمد مواق: نطالب بإجراءات مماثلة للصادرات بين ميناء طنجة المتوسط ومعبر الكركرات

محمد مواق: نطالب بإجراءات مماثلة للصادرات بين ميناء طنجة المتوسط ومعبر الكركرات محمد مواق، ومشهد لمحطة تلفيف الحوامض
أوضح محمد مواق، الكاتب العام للجمعية الوطنية لملففي ومصدري الفواكه والخضر، أن الجمعية تسعى إلى تنظيم القطاع وتأهيله، وتأطير كافة الملففين حتى يستجيب الإنتاج الفلاحي الملفف لمعايير الجودة المطلوبة لربح الأسواق الدولية وتثمين المنتوج المغربي.
وتطرق محمد مواق، في حوار مع "أنفاس بريس"، إلى المشاكل التي تعترض مهنيي النقل الدولي الطرقي، من تأمينات وصعوبات في مساطر الجمارك خاصة على مستوى معبر الكركرات.
 
*ماهي دواعي تأسيس الجمعية الوطنية لملففي ومصدري الفواكه والخضر؟
تأسست الجمعية الوطنية لملففي ومصدري الفواكه والخضر بأكادير يوم 26 يونيو 2021، وتضم 52 محطة للتلفيف على الصعيد الوطني، بكل من جهة سوس ماسة وجهة دكالة ازمور وجهة طنجة العرائش وبركان الشرق. ومن أهداف الجمعية الدفاع عن مصالح الملففين والمصدرين بواسطة التوعية والتوجيه، والتنسيق والعمل والمشترك.
وتسعى الجمعية إلى تنظيم القطاع وتأهيله، وتأطير كافة الملففين حتى يستجيب الإنتاج الفلاحي الملفف لمعايير الجودة المطلوبة لربح الأسواق الدولية، وتثمين المنتوج المغربي، وتأهيله لينافس الدول الأجنبية وبث الأمل في نفوس المهنيين المغاربة.
*هل تعتقد أن السوق الأوروبية شاخت لاستيعاب الصادرات المغربية من الفواكه والخضر؟ هل يشكل ذلك خطرا على الاقتصاد المغربي؟ وما هي التدابير التي تعتزم جمعيتكم اتخاذها لتنويع الأسواق الخارجية؟
لا يمكن اعتبار السوق الأوروبية شاخت، بل ستظل هذه السوق في حاجة إلى الخضر والفواكه المغربية، لكن احترازيا اتجهنا نحو السوق الإفريقية والخليجية لفتح أسواق جديدة، مع العلم أنه من قبل تم فتح أسواق خارجية جديدة.
وأشير هنا إلى صعوبة المساطر الإدارية التي تعترض مهنيي النقل الدولي الطرقي على مستوى إدارة الجمارك، إذ نطالب باجراءات مماثلة كالتي تسري بميناء طنجة المتوسط حيث لا تتعدى مدة استغراقها يوما واحدا، في حين تمتد إجراءات عبور الشاحنات بمعبر الكركرات إلى يومين أو أربعة أيام، وأحيانا أكثر من أربعة أيام، كما نطالب ببوابة خاصة بمرور شاحنات الخضر والفواكه.
أضف إلى ذلك، هناك إشكالية التأمين التي تؤرق مهنيي النقل الدولي، في هذا الإطار، شهدت أشغال اللقاء التحسيسي حول دور التأمينات في القطاع الفلاحي، الذي نظم مؤخرا بمقر الغرفة الجهوية للفلاحة بأكادير حضور خبراء في قطاع التأمين والنقل، حيت قدمت عروض حول حوادث الشغل والتأمين المتعدد المخاطر وكذا التأمين حول الأمراض، إلى جانب عروض حول “التأمينات ضد الأضرار في الميدان الفلاحي والصناعة الغذائية."
واختتمت أشغال اليوم التحسيسي بتوقيع اتفاقية شراكة لإنشاء منصة سوق على شاكلة “بورصة الفواكه والخضر الموجهة للتصدير موقعة بين كل من الجمعيات المهنية الفلاحية المعنية على أساس استفادة الفلاح وتاجر سوق الجملة أيضا من هذه البورصة.
*تمثل أكادير كما هو معروف سلة المواد الغذائية لأوروبا؟ ماهي حصة أكادير من صادارات الخضر والفواكه؟
تمثل أوروبا ما يناهز 80 في المائة من الصادرات الفلاحية لمنطقة أكادير، أي ما يناهز 1 مليون و300 ألف طن السنة الماضية، في حين يتم تصريف 20 في المائة من الصادرات نحو الأسواق الإفريقية والخليجية والآسيوية والأمريكية.
*يرى البعض أنه من غير المعقول الاستمرار في إهدار موارد مائية مقابل تصدير مواد فلاحية لا تعود بعائد مالي يوازي الاستثمارات المنجزة؟
بخصوص هذا السؤال، أحيلك على الآمال المعلقة على مشروع تحلية مياه البحر لإنهاء مشاكل شح المياه بجهة سوس ماسة، (توجد المحطة بإقليم اشتوكة أيت باها، على بعد حوالي 40 كيلومترا من مدينة أكادير)، هذا المشروع الذي شهد بعض التأخر، إذ كان من المنتظر أن ينطلق في يوليوز 2021، إلا أنه تأجل إطلاقه إلى دجنبر 2021.
وهو مشروع يروم دعم وتنويع مصادر التزويد بالماء الشروب، علاوة على توفير كميات كبيرة من مياه السقي، مواكبة الطلب المتزايد على هذا المورد الثمين، وضمان الأمن المائي والفلاحي، والحد من آثار التغيرات المناخية.