الثلاثاء 25 يناير 2022
مجتمع

"السيديتي" توجه مدافعها نحو وزارة التعليم ..إقرأ التفاصيل

"السيديتي" توجه مدافعها نحو وزارة التعليم ..إقرأ التفاصيل طالب سيديتي بفتح حوار جاد ومسؤول حول كل الملفات المطروحة
استنكر بشدة بيان المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل استمرار وزارة التربية الوطنية في الاستفراد بتدبير القطاع وتجاهل كل دعوات الحوار وعدم الوفاء بالالتزامات السابقة والتنكر للمطالب العادلة والمحقة للشغيلة التعليمية.
واعتبر البيان، توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، أن كل مؤشرات الدخول المدرسي الحالي تدل بما لا يدع مجالا للشك بأن المنظومة تعيش أعطابا بنيوية عميقة وأن خطاب تنزيل الإصلاح هو للاستهلاك فقط، وأن مسلسل الإجهاز على المدرسة العمومية لازال مستمرا.
في سياق متصل طالبت ذات النقابة بفتح حوار جاد ومسؤول ومثمر حول كل الملفات المطروحة (23 ملفا) والوفاء بالالتزامات السابقة بالإفراج عن المراسيم المتوافق حولها والاستجابة العاجلة للمطالب العادلة والمشروعة لعموم الشغيلة، وإخراج نظام أساسي عادل ومحفز للجميع يضمن ادماج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في الوظيفة العمومية، وحل كل المشاكل الفئوية.
وعبر البيان عن دعم النقابة الوطنية للتعليم المتواصل لجميع فئات الشغيلة التعليمية التي خرجت الاحتجاج في الشارع، ويؤكد أن الحل الجذري يكمن في الاستجابة الفورية لمطالبها المشروعة. ويدعو الكونفدراليين والكونفدراليات للانخراط فيها واحتضانها.
وأعلن بيان المكتب الوطني تضامنه مع الحفيضي محمد ويعتبر أن متابعته القضائية خطوة أخرى في اتجاه تكميم الأفواه ومؤشر آخر على استهداف الحق في التعبير ويطالب بوقف هذه المتابعة المهزلة وكافة المتابعات في حق الأستاذات والأساتذة وإطلاق سراح كل معتقلي الرأي ونشطاء الحراكات الاجتماعية والمدونين.
وهنئ البيان كل نساء ورجال التعليم بمناسبة اليوم العالمي للمدرس ويقرر إحياءه تحت شعار: " المدرسات والمدرسون في قلب استنهاض قطاع التربية والتعليم "، وأهلب بكل الشغيلة التعليمية إلى رص الصفوف والالتفاف حول إطارها المناضل والصامد النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل والاستعداد لخوض كل الأشكال النضالية دفاعا عن المدرسة العمومية وعن الكرامة والحقوق والمطالب العادلة والمشروعة.