الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
كتاب الرأي

عبدالله سدراتي: المثقفون المخصيون كظاهرة انتخابية 

عبدالله سدراتي: المثقفون المخصيون كظاهرة انتخابية  عبدالله سدراتي
في السياسة كما في جميع ميادين العلوم سواء في مجال التعليم أو الصحة أو الشغل؛ كنا ننتظر أن تفرز لنا الإنتخابات المنصرمة لثامن شتنبر أدمغة ذكية مبرمجة على الكد والبذل والإعتماد على الذات؛ كنا ننتظر أطرا ومجالس حقيقية لا على المقاس؛ وإدارة منبثقة من الذات الممتحنة؛ تنطلق من خلفية معرفية ومهارية درجت على الدربة وتقدير المسؤولية واحترام القواعد الحقيقية لتخليق الحياة السياسية ببلادنا؛ فإذا بنا بجيل جديد معطوب؛ ولا نعمم حمل أعطابه على ظهره تربى في سياق الغش نسجه في عقله وألبسه إطارا موجها لعمله: فلا خير يرجى من غاش حاصل على شهادة منتخب بميزة غشاش مقنع وفوز مسروق؛ فالغش لا ينتهي بحصول الغاش على  منفعته بل على مفسدته؛ يصاحبه إلى مهنته ويتصالح معه في عمله وفي أفكاره؛ فالنجاح على أكتاف الغش إنتصار مغشوش كسر لأضلع المصداقية وهدم لأديم الإستحقاق؛ ما أسوأ أن يعاشرك في مكتبك؛ في عملك؛ على أريكتك وبجانب مدفأتك؛ في الوقت الذي لازال فيه النجباء يدفعون ثمن صدقهم وحرصهم على شفافيتهم وجمالية عقولهم وإنسانية إنسانيتهم؛ فاللهم لا تجعلنا من المثقفين المخصيين الذين سيجلسون على كراسي من نسج العناكب!!
 

عبدالله/ سدراتي ناشط إعلامي من قلعة مكونة