الأربعاء 27 أكتوبر 2021
خارج الحدود

لماذا اعتذر اليوتوبر اليمني أسعد الشرعي للمغاربة ضد سم "لسان الحية" بن سديرة؟!  

لماذا اعتذر اليوتوبر اليمني أسعد الشرعي للمغاربة ضد سم "لسان الحية" بن سديرة؟!   السعيد بن سديرة وأسعد الشرعي (يسارا)
لماذا اعتذر اليوتوبر اليمني المعروف أسعد الشرعي للمغاربة وهو منكّس الرأس؟
بداية القصة: استضاف اليوتوبر أسعد  الشرعي -المقيم ببريطانيا والمناهض للتطبيع مع إسرائيل- الدكتور منار السليمي، في حلقة بثت على الهواء، استغرقت ساعة ونصف رد فيها المحلل السياسي المغربي على أسئلة تعلقت بالعلاقات مع الجزائر، وإعادة ربط العلاقات مع إسرائيل. أسئلة كانت محرجة يمكن أن يطرحها أي صحافي عربي بميولات قومية، لكن منار السليمي كان في الموعد، ودافع بشراسة عن موقف المغرب السيادي. 
البث المباشر في النهاية مر بسلام، وكان خاليا من أي قذف أو سب لخصومنا الجزائريين، بشهادة أسعد الشرعي نفسه.
ماذا حدث بعد ذلك؟
انتفضت مجموعة من الجزائريين وطالبوا أسعد الشرعي بالحق في الرد، واقترحوا عليه "لاعق" أحذية الجنيرالات المدعو بن سديرة. لم يتردد أسعد الشرعي في استضافة "لسان الحيّة" بن سديرة، واتفقا على إجراء الحوار، خصوصا وأن إقامة الاثنين ببريطانيا سهلت المأمورية. لكن الشرعي اشترط على بن سديرة الالتزام بأدب الحوار وعدم إطلاق الكلام الفاحش على المباشر في حق المغاربة، وكأنه كان يقرأ سريرة "لسان الحية"!! 
مع بداية الحلقة خاض "لسان الحية" في أعراض المغاربة من بداية البث إلى نهايته، متبنيا عقيدة أسياده الجنيرالات في بث السموم والأحقاد.
انتظر اليوتوبر اليمني انتهاء البث بفارغ الصبر، ليقوم بحذف الحلقة مباشرة من حسابه، وبث "مباشر" جديد يعتذر فيه للمغاربة وهو مصدوم من الأوصاف الفاحشة التي أطلقها بن سديرة على بلد جار. وهذا ليس غريبا على "لسان الحية" المشهور بسوابقه وعبادته لكابرانات فرنسا، ونستحيي هنا ذكر "سوابقه" اللاأخلاقية وتجارته بلحمه إرضاء لنزق الجنيرالات.
بن سديرة صاحب "لسان الحية"، روضه الجنيرالات ليكون راجمة للسموم، بن سديرة هو مجرد "أرنب" في حظيرة عسكر الجزائر، وحلقة اليوتوبر اليمني أسعد الشرعي نقطة في بحر من انزلاقات "عبيد" شنقريحة!!