الخميس 16 سبتمبر 2021
سياسة

ماهي الأحزاب التي ستلتحق بأخنوش في الحكومة ومن سيصطف في المعارضة؟

ماهي الأحزاب التي ستلتحق بأخنوش في الحكومة ومن سيصطف في المعارضة؟ من اليمين إلى اليسار: عبد اللطيف وهبي، عزيز أخنوش، نزار بركة، إدريس لشكر،
حزبان فقط هما من حدد موقعهما على ضوء اقتراع 8 شتنبر 2021: الأول، هو حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي تصدر الانتخابات وبالتالي فإن الفصل 47 من الدستور يسري عليه، بحكم أن الحزب الذي احتل المرتبة الأولى في الانتخابات يتم اختيار رئيس الحكومة منه. أما الحزب الثاني فهو العدالة والتنمية، والذي أوضح في بلاغ له اصطفافه في المعارضة. وما دون هذين الحزبين فإن لا أحد أفصح عن تموقعه في الخريطة السياسية ما بعد اقتراع 8 شتنبر 2021، وهو ما يبقي الباب مفتوحا لجميع الاحتمالات.
 
ومن العوامل التي تجعل الأحزاب لا تصاح عن تموقعها، هو أنه لحد الساعة لم يتم أي استقبال ملكي لرئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش.
ومع ذلك فإن التوقعات تشير إلى استقبال ملكي لتعيين أخنوش رئيسا للحكومة قد يكون خلال اليومين القادمين، من أجل بدء عمليات التشاور لتشكيل الحكومة الجديدة، واستكمال "العرس الديمقراطي" الانتخابي الذي لقي ترحيبا دوليا.

ويبقى أن حزب التجمع الوطني للأحرار المحتل للمرتبة الأولى ب 102 مقعد يتمتع بشرعية انتخابية واضحة تخول له التفاوض بأريحية، حيث تشير بعض القراءات الأولية إلى أن الأغلبية الحكومية ستضم إلى جانب الأحرار (102 مقعد)، حزب الاستقلال (81 مقعدا)، وكذا الاتحاد الاشتراكي والحركة الشعبية (34+28)، مما يعني مجموع مقاعد تبلغ 245 مقعدا، وهي أغلبية مريحة، تفوق عدد مقاعد أغلبية حكومة العثماني المنتهية صلاحيتها (232 مقعدا)، وتقل عنها من حيث عدد الأحزاب المشكلة لها (4 مقابل 5 أحزاب في حكومة العثماني)، هذا مع استحضار احتمال التحاق الاتحاد الدستوري بالأغلبية مما يرفع العدد إلى 263 مقعدا من مجموع 395 مقاعد في مجلس النواب، وهي البقية التي تتقاسمها أحزاب الأصالة والمعاصرة والتقدم والاشتراكية والعدالة والتنمية مع باقي الأحزاب. وهو ما يجعل المعارضة المحتملة تتقاسم فيما بينها 163 مقعدا.

ورغم أن حزب الأصالة والمعاصرة لم يفصح لحد الآن عن تموقعه في الخريطة السياسية الحالية، فإن جل المراقبين يرون بأن المكان الطبيعي هو المعارضة، وذلك على خلفية الاتهامات الصريحة التي كان "الجرار" قد وجهها لحزب "الحمامة"، من قبيل استعمال المال للتأثير على الناخبين، وهي التهمة التي نفاها هذا الأخير جملة وتفصيلا، منددة بمجانبتها للصواب، مما يعني أن نسب التقارب ضئيلة مقارنة مع نسبة التباعد.

 ومع ذلك، فإن للتوافق والتفاوض أهمية كبيرة في تقريب وجهات النظر، كانت أولى إشاراته، سبق التهنئة الذي قام به وهبي في حق أخنوش..
ويستحضر المراقبون أيضا الميثاق الذي تم توقيعه في الأسبوع الأخير لشهر يوليوز 2021، بين عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، وسعد الدين العثماني، في آخر عمر ولاية حكومة هذا الأخير، وكيف تم الاتفاق على "التنسيق والتعاون فيما بينهما في مختلف المحطات السياسية والبرلمانية"، وهو ما يجعل السؤال مطروحا إلى أي حد سيلتزم وهبي باتفاقه مع العثماني أم أنه سيتنصل منه، ويدخل الحزب في مرحلة أخرى من المعارضة منذ نشأته في غشت 2008، وهو لم يتذوق بعد حلاوة الحكومة؟