الخميس 16 سبتمبر 2021
اقتصاد

جامعيون ومستثمرون: هذا ما ينتظر "حكومة أخنوش" اقتصاديا واجتماعيا

جامعيون ومستثمرون: هذا ما ينتظر "حكومة أخنوش" اقتصاديا واجتماعيا عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار
على ضوء إعلان نتائج انتخابات 8 شتنبر 2021 التي أفرزت تصدر حزب التجمع الوطني للأحرار نتائج انتخابات أعضاء مجلس النواب، بحصوله على 102 مقعدا.
عبر محمد الرهج، خبير اقتصادي وأستاذ جامعي، عن ارتياحه للتحول النوعي على مستوى نتائج الانتخابات، إذ أن حزب البيجيدي الذي حكم لمدة 10 سنوات مع رصيد سلبي جدا تم إقصاؤه عبر صناديق الاقتراع والتي أصبحت اليوم تعاقب من لم يف بتعهداته ووعوده.
 وأوضح الرهج ل"أنفاس بريس"، أن الأحزاب الجديدة التي حصلت على ثقة المواطنين لها دور في تصحيح العشر سنوات الماضية. وفي نفس الوقت، تنتظرها مهمة مقبلة لتكوين الحكومة المقبلة والتجاوب مع انتظارات الشعب المغربي على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والثقافي والرياضي..
من جهته قال حكيم المراكشي، نائب رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب وعضو بحزب الاستقلال، أن الحكومة الجديدة مقبلة على تفعيل توصيات النموذج التنموي الجديد، مضيفا أن الاتحاد العام لمقاولات المغرب سيقوم بعقد مشاورات مع  الحكومة المقبلة في إطار إعداد مشروع قانون المالية.
وتابع محمد ذهبي، الكاتب العام للاتحاد العام للمقاولات والمهن، بأنه اليوم نجد تحولا بالمشهد السياسي بالمغرب من خلال نسبة المشاركة في التصويت التي بلغت 50.18 في المائة، وتوجه المغاربة نحو العقاب عبر التصويت ضد مكون من الحكومة أي حزب العدالة والتنمية، لصالح حزب التجمع الوطني للأحرار الذي تقلد مناصب وزارية في الفلاحة والصناعة والتجارة والخدمات.. وترك بصمات إيجابية في مجموعة من القضايا، خاصة بوزارة الصناعة والتجارة القريبة من فئة التجارة والصناع والتجاوب مع مطالب المهنيين. وبالتالي لم نعد نرى نوعا من العقاب العام، فمستقبلا لن يحكم المغاربة مثلا بين الحكومة والمعارضة، بل سيحكم المغاربة انطلاقا من داخل مكونات الحكومة أو حزب اشتغل بجدارة واستحقاق على قطاع معين. 
الاتحاد العام  للمقاولات والمهن له انتظارات وحوار مع الحكومة المقبلة، وتواجه هذه الأخيرة مجموعة من التحديات ونأمل أن ينعكس تطور الاقتصاد المغربي الذي سيعرفه على المقاولة الصغيرة والمتوسطة.
من جهته، قال علي السدراتي، رئيس الفدرالية المغربية للصناعة الدوائية، ورئيس معهد الصيدلة، "كمستثمر في قطاع الصناعة الدوائية، أفتخر بالأجواء الديمقراطية للانتخابات التي أثمرت فوز أحزاب لها خبرة وأطر عالية تساهم في تقدم وتطور البلاد على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، ونأمل من الحكومة المقبلة توفير خدمات صحية أفضل للمواطنين في إطار تعزيز نظام الحماية الاجتماعية بالمغرب. وعبر فدراليتنا نعرب عن استعدادنا لإنجاح الأوراش الاجتماعية والصحية التي أشرف على إطلاقها الملك".