الأحد 17 أكتوبر 2021
مجتمع

جمعية تطالب بتقييم تجربة التعليم عن بعد وتوفير شروط تجويده

جمعية تطالب بتقييم تجربة التعليم عن بعد وتوفير شروط تجويده صورة من الأرشيف

اعتبرت جمعية ملتقى الأسرة المغربية التدابير التي أعلنت عنها وزارتا التربية الوطنية والصحة، في بلاغ مشترك حول تلقيح الأطفال، خطوة أساسية وضرورية لمكافحة فيروس كورونا وضمان سلامة وصحة المتمدرسين والمتمدرسات.

 

وكانت الوزارتان قد أكدتا أن عملية تلقيح الفئة العمرية 12-17 ستكون تطوعية واختيارية ومشروطة بموافقة أولياء الأمور، مباشرة بعده أصدرت الوزارة الوصية بلاغا حول الأنماط التربوية، قررت من خلاله ربط التعليم الحضوري بالخضوع لعملية التلقيح.

 

وقالت الجمعية إن الموسم الدراسي الجديد 2021-2022 يحل في ظل استمرار وباء جائحة كوفيد 19، مما يتطلب الالتزام الصارم بالتدابير الاحترازية والوقائية على مستوى المؤسسات التعليمية أولها وأقلها كلفة توفير المواد الضرورية لنظافة الأقسام والمرافق الصحية، والإسراع بتهييئها في المؤسسات التي لا تتوفر عليها، وكذا الماء والصابون والمواد المعقمة والكمامات.

 

وتابعت الجمعية أنه أمام هذه المستجدات والقرارات المتسرعة والتناقض للسلطات المعنية، وحرصا من جمعية ملتقى الأسرة المغربية على المصلحة الفضلى للأطفال وعلى حقوقهم الأساسية في البقاء والنمو السليم والتمتع بتربية جيدة مجانية شاملة ومنصفة، فإن الجمعية تثير انتباه وزارتي التربية الوطنية والصحة إلى القلق والتخوف الكبير الذي عمق معاناة الأسر والأطفال وأدخلهم في دوامة الشك واللايقين بسبب عدم توفر المغرب على تجارب سريرية تخص الأطفال ولجدة اللقاحات ضد كوفيد 19 وما يحتمل أن تحدثه من مضاعفات خطيرة على صحتهم لأنهم لازالوا في مرحلة النمو، وبالتالي فإن إقدام السلطات المختصة على تلقيح فئة من الأطفال يعتبر قرارا متسرعا غير محسوب العواقب.

 

وختمت الجمعية أن مسؤولية المدرسة والأسرة والمجتمع ضرورية لضمان سلامة جميع مكونات الوسط التربوي، مؤكدة على ضرورة تقييم تجربة التعليم عن بعد وتوفير الشروط الضرورية لتجويده وتمكين جميع الفئات المتمدرسة من ولوجه.