الخميس 20 يناير 2022
خارج الحدود

بعد انتفاضة قبيلة "آل مرة" ضد النظام القطري..البولـيس يلجأ لاقتحام منازل المحتجين ليلا ويعتقلهم(مع فيديو)

بعد انتفاضة قبيلة "آل مرة" ضد النظام القطري..البولـيس يلجأ لاقتحام منازل المحتجين ليلا ويعتقلهم(مع فيديو) قبيلة "آل مرة" تثور ضد النظام القطري
في وقت تشهد فيه دولة قطر احتجاجات شعبية لقبيلة” آل مرة“ بسبب القوانين الانتخابية المجحفة في حقهم والعنصرية، بعد قرار منع المجنسين من التصويت والترشح في الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية، المقرر إجراؤها شهر أكتوبر المقبل، تحاول القوات الأمنية القطرية قمع هذه الاحتجاجات من خلال اقتحام منازل المحتجين واعتقالهم قسرا بأمر من قيادات النظام الحاكم.
في هذا الإطار أفاد أمجد طه، الخبير في الشؤون السياسية الاستراتيجية والرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، أن "قيادة نظام قطر أمرت باقتحام البيوت والناس نيام، واعتقال 27 من أبناء قبيلة آل مره ومنهم سعيد بن علي آل دجران المري".
ونشر أمجد طه في "تويتر" آخر صور لدجران المري مع أنصاره في مجلس هزاع بن علي، مبرزا أن ما حدث هو "خيانة للوعد وغدر"، حسب ما جاء في التغريدة، إذ أوضح أن "الوعد كان أن يجد تميم الحل مقابل فض الاعتصام".
وللتذكير، فهزاع بن علي بن المري، هو محامي قطري ولد وترعرع في قطر، عمل في المجال القانوني لعدة سنوات ويعتبر من أشهر المحامين في قطر، حيث تقلد العديد من المناصب الهامة في القانون. اعتقل المحامي هزاع بن علي بعد قيادته احتجاجات قبيلة آل مرة في قطر اعتراضًا على بنود قانون الانتخابات القطري، الذي صنف القطريين إلى ثلاث فئات وعد أغلب المنتسبين إلى قبيلة آل مرة من المتجنسين الذين لا يحق لهم الترشح وجزء منهم لا يحق لهم الانتخاب.
تجدر الإشارة إلى أنه تم اعتقال المحامي القطري هزاع بن علي يوم الثلاثاء 10 غشت 2021 بعد أن بعث برسالة "تهديدية" إلى أمير البلاد، تميم بن حمد، يوم الأحد 8 غشت2021، يطلب منه التراجع عن قرار منع المجنسين من التصويت والترشح في الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية، المقرر إجراؤها في أكتوبر المقبل.