الاثنين 27 سبتمبر 2021
سياسة

الأردن تنتفض ضد الجزائر في موقفها من الأزمة بين المغرب وإسبانيا (مع فيديو)

الأردن تنتفض ضد الجزائر في موقفها من الأزمة بين المغرب وإسبانيا (مع فيديو) البرلماني الأردني خليل عطية (يسارا) والبرلماني الجزائري عبد الكريم قريشي

انتفض خليل عطية، رئيس الوفد الأردني، للتعبير عن غضبه وشجبه لموقف الجزائر ضد المغرب، خلال اجتماع البرلمان العربي لاتخاذ موقف عربي تجاه استفزازات مدريد الرباط.

 

ووصف البرلماني الأردني المغرب بأنه بلد جار وشقيق، حيث أبدى استغرابه لمثل هاته المواقف الغريبة والعجيبة للجزائر التي تساند الخصوم.

 

وهاجم البرلماني الأردني نظيره الجزائري عبد الكريم قريشي، معبرا عن غضبه وامتعاضه: "في الوقت الذي يفترض أن تلتئم فيه كل القوى العربية وتصطف ضد كل الجهات الخارجية التي تحاول التدخل في شؤونها".

 

وعلى خلفية تحفظ الجزائر على قرار البرلمان العربي الذي أيد المغرب في وحدته الترابية بما فيها سبتة ومليلية، طالب البرلماني الأردني من ممثل الوفد الجزائري مراجعة قراره غير المؤثر أصلا، معتبرا ذلك بمثابة خيانة للوحدة العربية، ومؤكدا أن بلده الأردن وكل الدول العربية تدعم المغرب في كل قضاياه الوطنية.

 

ورفض البرلمان العربي بشكل قاطع القرار الذي أصدره البرلمان الأوروبي في العاشر من يونيو 2021، بخصوص سياسات المملكة المغربية تجاه قضية الهجرة. مؤكدا أن هذا القرار، وما تضمنه من انتقادات واهية واتهامات، لا أساس لها من الصحة، يمثل ابتزازاً، وتسييساً مرفوضاً، لجهود المملكة المغربية في مواجهة مشكلة الهجرة غير المشروعة. معلنا رفضه التام للنهج الاستعلائي غير المقبول الذي يتبعه البرلمان الأوروبي في التعامل مع القضايا التي تتعلق بالدول العربية، من خلال إصدار قرارات تتناقض مع متطلبات الشراكة الاستراتيجية المنشودة بين الدول العربية والدول الأوروبية.

 

وفي الختام تم التأكيد على عروبة مدينتي سبتة ومليلة المغربيتين والجزر المغربية المحتلة، وضرورة فتح هذا الملف باعتباره من مخلفات الحقبة الاستعمارية.