الاثنين 29 نوفمبر 2021
مجتمع

الاصطياف يشعل "حرب" البلاغات بين رجال التعليم ومؤسسة الأعمال الاجتماعية

الاصطياف يشعل "حرب" البلاغات بين رجال التعليم ومؤسسة الأعمال الاجتماعية وزير التعليم أمزازي خلال تدشينه للمشروع السياحي "زفير" بالجديدة التابع لمؤسسة الأعمال الاجتماعية لرجال التعليم

اشتدت حرب البلاغات بين رجال التعليم المنخرطين بالأعمال الاجتماعية لمؤسسة محمد السادس ومسؤولي المؤسسة نفسها، وذلك بخصوص خدمات المركبات السياحية..

 

رجال التعليم يعربون عن احتجاجهم من عدم تجاوب المؤسسة مع طلباتهم، إذ أن نسبة ساحقة منهم لم يستفيدوا من الخدمات السياحية المحدثة مؤخرا والتي تحمل اسم "زفير".

 

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي لم يتردد العديد من رجال التعليم من الإفصاح عن غضبهم، معربين أن طلباتهم لم يتم التجاوب معها بشكل كلي من طرف مسؤولي محمد السادس للأعمال الاجتماعية في شأن رغبتهم بالاستفادة من المركبات السياحية وفق البرنامج الذي يحمل اسم "زفير"، مؤكدين في ردودهم أن الصيف الحالي لن يكون بوسعهم الاستفادة من خدمات "زفير" بحكم عدم شغور المركبات السياحية، مشككين في عدم نزاهة طريقة الاستفادة من خدمات ذات المرافق السياحية.

 

بدورها عبرت إدارة مؤسسة الأعمال الاجتماعية لمحمد السادس لرجال التعليم، أنها تشتغل بشكل إداري نزيه وتستجيب لطلبات رجال التعليم حسب الأولوية، وذلك بشعار "أول قادم أول مستفيد".. وأنه حسب بلاغها، بأنه لا يمكن تلبية طلبات كل المنخرطين والبالغ عددهم 453 ألف... في حين أن عدد الوحدات السكنية السياحية المخصصة للاصطياف (زفير) محدد في 110 وحدة سكنية بالجديدة و247 وحدة بمراكش، وهذا العدد المحدود يصعب معه تلبية طلبات كل المنخرطين...