الاثنين 27 سبتمبر 2021
جالية

مئات المهاجرين يواصلون إضرابهم عن الطعام ببلجيكا، اقرأ التفاصيل

مئات المهاجرين يواصلون إضرابهم عن الطعام ببلجيكا، اقرأ التفاصيل جانب من احتجاج وإضراب المهاجرين

يواصل أكثر من 700 شخص من المهاجرين غير النظاميين في بلجيكا إضرابا عن الطعام منذ 23 ماي 2021 في جامعتي VUB وULB وكنيسة Beguinage في بروكسل.

 

وتشير تقارير إلى أن 80 بالمئة من المعتصمين ينحدرون من دول شمال إفريقيا، حيث أن بعضهم أمضى 30 عاما في بلجيكا وينتظر تسوية وضعه القانوني، إذ لم يجدوا من سبيل أمامهم سوى الاحتجاج من أجل الضغط على وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة لتسوية أوضاعهم.

 

وتجمع أكثر من مائة شخص أمام كنيسة Béguinage في بروكسيل لدعم طلب تسوية أوضاع المهاجرين غير النظاميين المضربين عن الطعام منذ 23 ماي في الكنيسة وفي قاعات الطعام في جامعتي ULB وVUB

 

وتم دعم هذا التجمع من قبل نقابات CSC وFGTB، وMOC حركة العمال المسيحيين، وPax Christi Vlaanderen، وأساتذة الجامعات، واتحاد الطلاب الفرانكفوني، وحتى هيئة التنسيق والمبادرات من أجل اللاجئين والأجانب.

 

وحذرت منظمة أطباء العالم غير الحكومية من الحالة الصحية للمهاجرين المضربين عن الطعام، والتي أصبحت حرجة للغاية، كما دعت وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة سامي مهدي إلى إيجاد حل سياسي.

 

وقال سامي مهدي، وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة: "هذا الوضع يقلقني، وأنا قلق على صحة هؤلاء الناس، وأستنكر قرارهم بالإضراب عن الطعام. وأكرر دعوتي لإنهائه على المدى القصير، هذا هو الحل الوحيد".

 

وأضاف قائلا: "ما اقترحناه هو أن تكون هناك منطقة محايدة بحيث يمكنه التواصل للحصول على معلومات تخص وضعهم الحالي و لإبلاغهم قدر الإمكان".

 

وقالت جمعية "مهاجرين بدون أوراق"، إن هذا التسلسل الدراماتيكي يقودنا إلى الاعتقاد بضرورة تنفيذ عملية سياسية للتسوية من أجل منع أي مصيبة من زعزعة حياتنا اليومية.