الاثنين 27 سبتمبر 2021
مجتمع

حزب الخضر المغربي يطرح كناش تحملاته الانتخابية بعاصمة الصحراء (مع فيديو)

حزب الخضر المغربي يطرح كناش تحملاته الانتخابية بعاصمة الصحراء (مع فيديو) جانب من الحاضرين للإجتماع التنظيمي لحزب الخضر المغربي
تم مساء يوم الثلاثاء 21 يونيو 2021، بمنزل عبد اللطيف بيرة، الكاتب الإقليمي لحزب الخضر المغربي، المتواجد بشارع مكة وسط مدينة العيون، عقد اجتماع تنظيمي هو الأول من نوعه لحزب الخضر المغربي.
الاجتماع ترأسه محمد فارس، الأمين العام للحزب، وبحضور لحس ولد لمغيمظ، بصفته منتدب وكاتب محلي لحزب الخضر المغربي بالعيون.
كما تم خلال هذا الاجتماع، الذي حضره عدد من أنصار بينهم نساء وشباب وعدد من الأطر المحلية بالحزب، مناقشة الاستعدادات ودراسة آخر الترتيبات واللبنات الأخيرة للاستحقاقات الانتخابية المقبلة بأقاليم الصحراء.
وعرف هذا اللقاء، نقاشا عاما ومستفيضا حول كيفية طرح اللوائح والإعداد لها وسبل نجاحها والأطر التي تتوفر عليها من أجل إرضاء الساكنة والدفاع عن مطالبها وطموحاتها والمساهمة في جعل المدينة تنعم بالخدمات البيئية والاجتماعية والاقتصادية التي تستحقها.
اللقاء شكل فرصة قدم فيها الأمين العام لحزب الخضر المغربي، جردا لأهم المحطات التي عرفها الحزب منذ التأسيس في نهاية سنة 2010 تحت اسم اليسار الأخضر المغربي، وكذا المرجعية الفكرية للحزب والرامية، حسب المتحدث، إلى ممارسة سياسة إيكولوجية مرتبطة بالعلم والأبحاث والدراسات الميدانية.
وأضاف محمد فارس، ضمن تصريح لـ " أنفاس بريس"، أن هذا اللقاء يندرج في سياق الدينامية الرامية إلى التشجيع على المشاركة السياسية، باعتبارها بوابة دخول المغرب إلى نادي الديمقراطية، لاسيما أن المملكة على أبواب الاستحقاقات الانتخابية.
عبد اللطيف بيرة، الكاتب الإقليمي لحزب الخضر المغربي، لإقليم العيون، قال بأن هذا الإجتماع جاء من أجل رسم خارطة الطريق للمشهد السياسي بالعيون ولخلق برنامج عمل واضح للمشاركة السياسية في تدبير الشأن المحلي باقاليم الصحراء جنوب المملكة المغربية.
وفي كلمة له قال لحسن ولد لمغيميظ، أحد أبرز الوجوه المرشحة باسم الحزب، بأن الاستحقاقات الانتخابية المقبلة في اقليم العيون، ستشهد الاستثناء من حيت الأطر التي سيقدمها الحزب من أجل خدمة قضايا الصالح العام، خاصة فيما يتعلق بنصرة القضايا البيئية وقضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان إضافة إلى إشاعة وتنمية ثقافة المواطنة المسؤولة والتربية على مبادئ الديمقراطية والتعريف بالحقوق والحريات الإنسانية والحد من خرقها وانتهاكها.
وفي الاخير، وجه الحاضرون تساؤلات عدة للأمين العام للحزب محمد فارس، بخصوص استراتيجية عمل الحزب إقليميا ومدى استعداده لخوض غمار الاستحقاقات القادمة فيما يتعلق بالانتخاباتا لجماعية والإقليمية والجهوية والبرلمانية والغرف المهنية، حيث أكد محمد فارس، عزمه عقد لقاءات مكثفة مع فاعلين سياسيين وأنصار الحزب من أجل توسيع قاعدة الحزب بأقاليم الصحراء.