السبت 24 يوليو 2021
مجتمع

البناء العشوائي تحت جرافات سلطات إقليم برشيد

البناء العشوائي تحت جرافات سلطات إقليم برشيد حملة ضد ألبناء العشوائي على مسافة اسابيع من الاستحقاقات الانتخابية

على مسافة أسابيع قليلة من الاستحقاقات الانتخابية، والتي اعتاد البعض أن يركبها عبر تحريك أساليب السمسرة والنصب لتفريخ خلايا البناء السري؛ شرعت السلطة الإقليمية بعمالة إقليم برشيد، منذ الاثنين 14 يونيو 2021، في حملة مكثفة ضد البناء غير المرخص، وهدمت على إثرها مجموعة من البنايات العشوائية ببعض الجماعات الترابية بإقليم برشيد.. وقد شملت هذه الحملة، إلى حد الآن، هدم بنايات غير مرخصة بكل من دوار الشراكة بتراب جماعة الساحل أولاد حريز، ودوار اولاد علال، إضافة إلى بعض المستودعات؛ وهي منشآت تمت في إطار التجزيء السري؛ وأحدثت بشكل مخالف لمقتضيات القانون رقم 12-66 المتعلق بمراقبة وزجر المخالفات في مجال التعمير ومقتضيات القانون رقم 90-25 المتعلق بالتجزئات العقارية والمجموعات السكنية وتقسيم العقارات...

 

وأفادت المصادر المحلية بأن الحملة أشرفت على تنفيذها لجنة إقليمية تضم مصالح قسم التعمير بعمالة إقليم برشيد والسلطات المحلية والقوات العمومية؛ وتم تعزيز اللجنة بالوسائل اللوجستيكية من قبيل الجرافات؛ وخلفت هذه العملية ردود فعل واحتجاجات من طرف بعض السكان الذين حاولوا منع السلطات المحلية والقوات العمومية من هدم بناياتهم.

 

وأضافت المصادر أن البعض الآخر من السكان لما علموا بقرب قدوم اللجنة المختلطة وتعرض دورهم للهدم، فضلوا الانسحاب بترك الدور فارغة من كل أثاث لفسح المجال للجرافات لتنفيذ الهدم بدون خسارات أخرى، وهم يتألمون بحرقة على قبور حياتهم التي صرفوا عليها مما ادخروه من مال.

 

وطالب بعض المهتمين بفتح بحث وتحقيق حول الملابسات التي أوقعت الضحايا في شراك البناء غير المرخص؛ والضرب بقوة على من يقف وراء ذلك في مثل هذه المناسبات من سماسرة وغيرهم...