الخميس 17 يونيو 2021
سياسة

بعد طرد 45 ألف مغربي.. عسكر الجزائر يعانق الحقارة ويطرد الأطر المغربية من الشركات الجزائرية !!

بعد طرد 45 ألف مغربي.. عسكر الجزائر يعانق الحقارة ويطرد الأطر المغربية من الشركات الجزائرية !! عبد المجيد تبون الرئيس الجزائري والإطار المغربي عبد الحق المنصور
أقال مجلس إدارة شركة الأمانة للتأمينات AMANA الجزائرية، المدير التنفيذي للشركة؛ المغربي عبد الحق المنصور. 
إقالة الاطار المغربي المنصوري من هذه المؤسسة (التي تعد الفرع التابع للشركة الوطنية للتأميناتSAA)، جاءت بناء على تعليمات عبد المجيد تبون، الرئيس الجزائري، التي وجهها للمؤسسات الاقتصادية العمومية والخاصة؛ لوضع حد للتعاقدات والشراكات مع المؤسسات الاقتصادية للدول الأجنبية التي أسماها في التعليمة عدوة الجزائر، و المقصود طبعا هو المغرب!!
وجاءت تعليمة تبون على خلفية النكسات للدبلوماسية للجزائر في ملف الصحراء، وكذا على إثر فضيحة ما بات يعرف دوليا بقضية "محمد بن بطوش" التي فضحت دور الجزائر في تزوير هوية المدعو ابراهيم غالي المطلوب لدى العدالة في اسبانيا، وهي الفضيحة التي كشفتها المخابرات المغربية وتورطت فيها سلطات إسبانيا والجزائر.
ومعلوم أن الجزائر كلما فشلت في مواجهة المغرب عسكريا وديبلوماسيا، تلجأ إلى الأساليب الحقيرة في المس بمصالح المواطنين المغاربة العاديين. حدث ذلك لما طردت عام 1975، في يوم عيد الأضحى، 45 ألف مغربي من الجزائر رغم كونهم يقيمون بشكل شرعي ومتزوجون بجزائريات (أو متزوجات بجزائريين) وصودرت ممتلكاتهم وأموالهم وعقاراتهم، وصادرت نخيل وضيعات المغاربة الفلاحين بمنطقة العرجة بحدود فكيك مع الجزائر، في ربيع 2021. وهاهي العصابة العسكرية بالجزائر وفي أعياد الفطر الحالي، تعانق الحقارة وتأمر بطرد وملاحقة الأطر المغربية من مناصبها السامية بالشركات والمؤسسات الاقتصادية الجزائرية.