الثلاثاء 21 سبتمبر 2021
اقتصاد

لهذا السبب تراجع الفلاحون عن تخصيص مساحات أرضية لزراعة الفول

لهذا السبب تراجع الفلاحون عن تخصيص مساحات أرضية لزراعة الفول

الزائر للأراضي الفلاحية بمناطق دكالة والشاوية، بشكل خاص، سيلاحظ قلة المساحات الأرضية المخصصة لزارعة الفول، وذلك راجع -بالدرجة الأولى- لمرض اجتاح هذا المنتوج الفلاحي منذ عقدين من الزمن، يسمى في وسط الفلاحين بـ "الوتد"، وهي نبتة غريبة ظلت دائمة التواجد بحقول الفول، تشكل له خطرا كبيرا، بحيث تحوله لنبات مدمر بلون شاحب أصفر.

 

وبالرغم من الاجتهادات الكبيرة التي بذلها خبراء وزارة الفلاحة في هذا الشأن، فإن التغلب على هذا "الداء" مازال محاطا بمشاكل عويصة؛ إذ أن اكتشاف مبيد لنبتة "الوتد" مكلفة ماليا، فثمن اللتر الواحد يفوق 600 درهم؛ وهو ما أدى إلى تراجع الفلاحين في منح تلك الأهمية التي كانت تمنح لنبتة الفول خلال حقب تاريخية سابقة، الشيء الذي جعل فلاحته تعرف تراجعا كبيرا، عامل جعل ثمنه يعرف خلال السنوات الأخيرة ارتفاعا غير مسبوق.