الجمعة 7 مايو 2021
سياسة

تشبث إدارة بايدن بمغربية الصحراء يصدم الطوابرية بالمغرب وعسكر الجزائر

تشبث إدارة بايدن بمغربية الصحراء يصدم الطوابرية بالمغرب وعسكر الجزائر الجنرال الجزائري شنقريحة (يمينا) والمعطي منجب

في مقال جديد نشره في موقع "شوف تيفي"، عاد أبو وائل الريفي إلى فشل الطوابرية في تأليب الرأي العام الدولي والعواصم المؤثرة ضد المغرب.

بعد أن فشلت كل الحملات السابقة التي رعتها أصوات هامشية في بعض الدول الغربية وسط تجاهل للأوساط المؤثرة والماسكة بزمام الأمور لحملة الكذب والتضليل من خلال إسقاط حالة خمسة أشخاص (متابعين بتهم ينظر فيها القضاء)، على حالة بلد.. وقال أبو وائل الريفي إن الدول الغربية "تعتمد في تحديد سياساتها الخارجية بناء على المعطيات الحقيقية وليس على المعطيات المخدومة. وقد تأكد ذلك بالملموس من خلال كواليس الاتصال بين وزير الخارجية المغربي ونظيره الأمريكي. لا تراجع عن اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء وسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية ولا حل للمشكل خارج السيادة المغربية."

 

إن تأكيد الموقف الأمريكي -والكلام لأبو وائل- شجع أصواتا وازنة في أوروبا من أجل الدعوة إلى الاقتداء بالموقف الأمريكي لضمان السلم والاستقرار في شمال إفريقيا.

 

وبخصوص حنق الجزائر وامتعاضها من توالي انتصارات المغرب الديبلوماسية، أكد أبو وائل أن توالي انتصارات المغرب "تثير حفيظة الجزائر التي تواصل تحرشات جيشها بالقوات المسلحة الملكية في المنطقة الحدودية كما حدث الأسبوع الماضي على الحدود على مستوى بوعرفة الذي قابله المغرب بمستوى عال من ضبط النفس، لأن حكام الجزائر يريدون حربا تمكنهم من الالتفاف على مطالب الشعب الجزائري الذي يواصل للجمعة 115 حراكه الاجتماعي والسياسي لاستعادة سلطته."

 

وختم قائلا بأن المغرب "يواصل تأمين حدوده بكل ثبات في إطار الشرعية الدولية انتصارا للحق وللتاريخ، والعزة للمغرب."