الأحد 22 مايو 2022
مجتمع

القضاء ينصف مواطنة فرنسية بعد توصلها بإنذار محرر بالعربية

القضاء ينصف مواطنة فرنسية بعد توصلها بإنذار محرر بالعربية محكمة الاستئناف بالرباط
قررت محكمة الاستئناف بالرباط بطلان إنذار باللغة العربية موجه لمواطنة فرنسية.
وتعود وقائع هذا الملف إلى أواخر شهر مارس 2021، عندما توصلت مواطنة فرنسية مقيمة في الرباط بإنذار محرر باللغة العربية، مما جعله إنذارا، حسب حيثيات الحكم غير منتج لأي أثر في مواجهة الفرنسية.
وأثبتت الفرنسية أنها أمية بخصوص لغة تحرير الإنذار، باعتبار أن الأمي هو الشخص الذي لايحسن القراءة والكتابة باللغة التي حرر بها الإنذار، وهو ما يجعل الإنذار المذكور غير صحيح.
هذا إشكال كرسه الاجتهاد القضائي المحدد لمفهوم الأمي طبقا للفصل 427 من قانون الالتزامات والعقود، إذ أعطاه تعريفا واسعا، إذ جاء في قرار محكمة النقض عدد 777 الصادر بتاريخ 15 دجنبر 1976 على أن "الأمي هو الذي لا يعرف اللغة التي حرر بها العقد..". وبالتالي يمكن لكل من يجهل اللغة التي حرر بها الالتزام التمسك بالبطلان طبقا للفصل المذكور.