الجمعة 7 مايو 2021
مجتمع

أكاديمية مراكش تقدم مضامين مشروع المختبرات الترابية للتكوين في البيئة

أكاديمية مراكش تقدم مضامين مشروع المختبرات الترابية للتكوين في البيئة هذا المشروع سيتم تعميمه على جميع أنحاء التراب الوطني
ترأس مولاي أحمد الكريمي، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، يوم الإثنين 26 أبريل 2021، لقاءا تنسيقيا، خصص لتقديم مشروع إحداث المختبرات الترابية للتكوين في البيئة. 
ويعتبر مشروع تابع لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، امتدادا للمركز الدولي الحسن الثاني للتكوين في مجال البيئة، والذي يقع في قلب استراتيجية المؤسسة، كفضاء للقاء والنقاش والتحسيس والتربية على البيئة. 
 وشارك في هذا اللقاء المنظم بتنسيق بين الوزارة ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، كل من عبد العزيز عنكوري المدير المساعد للحياة المدرسية والمنسق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة بالوزارة وكنزة الخلافي المنسقة الوطنية للشراكة والتعاون الدولي بمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، وزينب الراشدي المنسقة الوطنية للمشروع. كما حضره مدير مرصد واحة النخيل بمراكش والمديرون الاقليميون، ورؤساء الاقسام والمصالح والمنسق الجهوي للبيئة بالأكاديمية.
علما أن هذا المشروع سيتم تعميمه على جميع أنحاء التراب الوطني. كما أكد الكريمي على أن الأكاديمية ستعمل على إنجاح تنزيله وتحقيق الأهداف والنتائج المسطرة فيه، بتنسيق تام مع المصالح المركزية للوزارة. 
 واختتم مدير الأكاديمية كلمته بتثمين هذا المشروع البيئي الهام، مؤكدا على فعاليته ونجاعته في ترسيخ الثقافة البيئية والمساهمة في تنزيل أهداف التنمية المستدامة على المستوى الترابي، في توافق مع أهداف تنزيل مقتضيات القانون الإطار 17/51، خصوصا منها تلك المتعلقة بالقيم والمواطنة والتنمية المستدامة.