الاثنين 14 يونيو 2021
مجتمع

بعد منع فاتح ماي.. هل ستُقدم الحكومة على منع عيد الأضحى؟!

بعد منع فاتح ماي.. هل ستُقدم الحكومة على منع عيد الأضحى؟! الحولي يتساءل: ترى ما هو القرار الذي ستتخذه حكومة العثماني في حقي وحق زملائي في عيدنا المقبل؟

إذا كانت حكومة العثماني اتخذت قرار الإغلاق الليلي في شهر رمضان 2021، وما خلف ذلك من انعكاسات سلبية على مجموعة من القطاعات الخدماتية كالمقاهي والمطاعم، فإن النقاش حاليا ينصب حول القرار الذي يمكن أن تتخذه الحكومة في شأن عيد الأضحى.

 

وتختلف وجهات النظر حول منع أو السماح بالاحتفال بعيد الأضحى، بين العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تؤكد بعض الأطراف أن من الأفضل، في ظل ظهور السلالة الجديدة، عدم المغامرة بالسماح بالاحتفال بعيد الأضحى، في حين يرى آخرون أن منع عيد الأضحى هو بمثابة حكم بالإعدام على العديد من "الكسابة".

 

"أنفاس بريس" استقت آراء بعض المختصين حول هذه القضية، وكل طرف دافع عن وجهة نظره انطلاقا من مجال تخصصه. إذ قال محمد محضي، الكاتب العام للاتحاد النقابات المهنية بالمغرب/ قطاع الفلاحة، "حاليا ليس هناك أي مؤشرات توحي أن الحكومة ستمنع الاحتفال بعيد الأضحى، فعملية ترقيم الأضاحي مستمرة، بالإضافة أن هناك وفرة في الاغنام". مضيفا، أنه في حالة اتخاذ الحكومة قرار منع عيد الأضحى، فإنه سيكون لذلك انعكاسات خطيرة على "الكسابة" والقطاع الفلاحي عموما، وأن "الكساب" سيتأثر كثيرا في حالة اتخاذ هذا القرار.

 

واعتبر مصدر طبي أن هناك عاملا أساسيا سيدفع إلى اتخاذ قرار منع عيد الأضحى، وهو المتعلق بظهور السلالة الجديدة. مشيرا إلى أنه أمام فيروس خطير، لا يمكن المغامرة بالسماح بالاحتفال بعيد الأضحى حفاظا على أرواح الناس، بالإضافة أنه من الصعب في حدود الشهور القليلة كسب مناعة جماعية.