الثلاثاء 21 سبتمبر 2021
كتاب الرأي

حفصة بوطاهر: رياضة ركوب الأمواج وخطورتها على الهواة

حفصة بوطاهر: رياضة ركوب الأمواج وخطورتها على الهواة حفصة بوطاهر

بعد التصريح التضامني للصحفي Aboubakr Jamai مع متهم بالاغتصاب دون النظر إلى ضحيته، هو قمة العبث بكرامة الضحية كإنسانة.. ومحاولة لتغليط الرأي العام للتعاطف مع مرتكبي الجرائم الجنسية.

 

سيدي، زميلي.. قد أتفهم تعاطفك وتضامنك مع الذكر بمنطق "انصر أخاك ظالما أو مظلوما"، ولكنني أذكرك بأنني امرأة حرة ولست وسيلة بيدك أو بيد غيرك لتصفية حسابات وأحقاد مع جهات تعنيك..

 

بوبكر.. البلانشا صعيبة وممكن تنكسر بصاحبها في عمق البحر.. خصوصا إذا كان الراكب بعيدا كل البعد عن هذه الرياضة.. القواعد مهمة والمعطيات أهم. إذا كانت مغلوطة يصعب التعامل مع المواج..

 

نعود..

سيدي الفاضل.. لن تخرسنا مثل هذه التصريحات، لا أنا ولا غيري من الضحايا على الاستغلال الجنسي، الذي بات في شريعتكم مباحا.. بل وعاديا وكأننا دمى خلقت لتلبية نزواتكم العابرة..

 

لا للإفلات من العقاب...