الأحد 9 مايو 2021
كتاب الرأي

وليد كبير:‏ وتنهزم مرة أخرى جبهة البوليساريو!

وليد كبير:‏ وتنهزم مرة أخرى جبهة البوليساريو! وليد كبير
أصدرت دمية نظام الحكم في الجزائر بيانا حملت أسطُرُه خيبة أمل واضحة المعالم أكدت من خلاله تخبطها وركونها في مفترق الطرق!
حاولت الجبهة التي أعلنت فيما مضى أنها لم تعد ملتزمة بإتفاق وقف إطلاق النار إستعطاف مجلس الأمن لكنها فشلت في مسعاها.
لقد جَرَت عصابة تندوف ذيول الخيبة بعد إنتهاء اجتماع مجلس الأمن الذي خُصص لملف الصحراء المغربية والذي لم يحمل أي جديد يذكر سوى تضمنه لنص موجز مكون من ثلاث فقرات حثّ فيه على تبنّى سلوك بنّاء في التعامل ميدانيا مع بعثة الأمم المتحدة أي المينورسو والإسراع بتسمية مبعوث أممي جديد من أجل إعادة إطلاق العملية السياسية المتوقفة في أسرع وقت ممكن!
وعليه فإن البوليساريو فشلت في التسويق لما تسميه حربا ومجلس الأمن فضح كذب بيناتها العسكرية المضحكة التي لم يشر إليها ولو بحرف واحد!
لا البوليساريو ولا نظام الحكم في الجزائر يمتلكان النية الصادقة لحل هذا الخلاف الذي اقترب من نصف قرن!
قيادة عصابة تندوف يساعدها بقاء الوضع على حاله لأنها تضمن بذلك ديمومة الإمتيازات التي يوفرها لها نظام العسكر من أموال الشعب الجزائري!
ونظام الحكم في الجزائر يوظف هذه الجماعة الإنفصالية كأداة يستخدمها في صراعه الازلي مع المغرب!
وتبقى المنطقة وشعوبها تدفع ثمن هذه الحسابات السياسية الضيقة والخاطئة التي تراعي فقط مصالح أصحاب النوايا السيئة وأعداء السلام والإستقرار.
 
وليد كبير، إعلامي جزائري، مهتم بقضايا العلاقات الجزائرية المغربية