السبت 15 مايو 2021
مجتمع

أشد من السعير.. موجة غضب واستياء في شوارع الدار البيضاء

أشد من السعير.. موجة غضب واستياء في شوارع الدار البيضاء ساعات من الجحيم وسط شوارع الدار البيضاء

يمر أسبوع من شهر الصيام، ولا تزال جل شوارع الدار البيضاء تشهد يوميا اكتظاظا مروريا رهيبا، مما يثير موجة من الغضب والاستياء في صفوف السائقين، حيث لم يعد يفرق الاكتظاظ بين الشوارع التي توجد في وسط المدينة وتلك التي توجد في المحيط.

 

وأكد بعض السائقين أنهم يقضون ساعات من الجحيم وسط شوارع الدار البيضاء بسبب الاكتظاظ الذي تعرفه، وزاد من حدة الاكتظاظ الذي تعرفه العاصمة الاقتصادية خروج ودخول العديد من العمال والموظفين في وقت واحد تقريبا، بالإضافة إلى وجود الكثير من المشاريع التي تعرفها العاصمة الاقتصادية، كما هو الحال بالنسبة لشارع محمد السادس، الذي أصبح يعرف اكتظاظا كبيرا طيلة أيام الأسبوع، وهو الاكتظاظ الذي يثير غضب بعض سائقي سيارات الأجرة الذي يؤكدون أن مدخولهم المالي اليومي تراجع منذ بداية الأشغال بمشروع الخط الثالث لطرامواي في هذا الشارع.

 

وإذا كان الكثير من السائقين متذمرين من الوضعية الكارثية التي أصبحت عليها منظومة النقل والتنقل في المدينة، فإن مجموعة من المواطنين الذين يعتمدون في تحركاتهم على وسائل النقل الجماعي ليسوا بأحسن حال، حيث إن الحافلات الجديدة لشركة "ألزا"، وكذا خطي الطرامواي الأول والثاني، يتحولون إلى "علب السردين"، بسبب الازدحام الشديد الذي تعرفه هذه الوسائل، ويجد العديد من المواطنين صعوبة كبيرة في إيجاد وسيلة نقل تقلهم إلى حيث يريدون الذهاب.