الأحد 9 مايو 2021
فن وثقافة

من أوقف بث برنامج  إبداعات مالكية بقناة محمد السادس؟

من أوقف بث برنامج  إبداعات مالكية بقناة محمد السادس؟ مفضل عزوز معد ومقدم برنامج "إبداعات مالكية"
يتساءل المتابع للقنوات الوطنية عن اسباب غياب برنامج "إبداعات مالكية"، الذي تبثه قناة محمد السادس للقرآن الكريم ومن يقف وراء ذلك!؟ في وقت حرص فيه معده الاعلامي والباحث مفضل عزوز، على تطوير البرنامج  بهدف  تعريف المشاهدين بالمذهب المالكي وأصوله وأسباب اختيار المغاربة له، وكذلك  إبراز إبداعات رجالات هذا المذهب في الفكر والدين كالفلسفة مع ابن رشد أو علم الاجتماع مع ابن خلدون أو الجغرافيا مع الشريف الادريسي وغير هؤلاء كثير.
البرنامج المذكور جعل من اهتماماته إظهار الدور الكبير الذي قام به رجال المالكية في تقوية العلاقات المغربية الإفريقية، وبالتالي ظل البرنامج لحظة بارزة ومفيدة لما تبثه قناة السادسة.
لكن المثير في الأمر، أن البرنامج مع ذلك تم إيقاف بثه دون سابق إنذار او إشعار. وفي اتصال ل"أنفاس بريس" بمعد البرنامج لمعرفة سبب التوقيف، قال مفضل عزوز: "أنا بدوري  لا أعرف سبب إيقاف البرنامح؛ غير أني طرحت السؤال على مدير القناة الذي تواصلت معه مرارا وزرته في مكتبه قصد تجديد العقد واقتنع بذلك، لكنه لم  يتصل بي لحد الآن قصد تفعيل ما تم الاتفاق عليه".
ويضيف محدثنا  أنه في نفس السياق عندما ذكرت مقدم البرنامج  بقيمته و بان  أهميته تكمن  في ملامسة البرنامج  تاريخ المذهب المالكي بالمغرب وتميز علماء هذا المذهب وتوافقه الكلي مع القناة السادسة وخطها التحريري؛ وتجاوبه مع توجه المملكة في تكريس خطاب ديني وسطي يطلع المشاهد المغربي عبره  على إبداعات العظام من أبناء هذا المذهب العظيم الذي ارتضاه المغاربة أبا عن جد، كما يذكر البرنامج بهؤلاء  وبأعمالهم الخالدة  لتكريس شعور الاعتزاز بالهوية الدينية للمغرب وامتلاك الحصانة لمواجهة كل دخيل وافد. أما المشاهد غير المغربي فهو من  خلال البرنامج يستطيع تكوين فكرة عن التميز الديني والمذهبي الذي عرفه المغرب والذي أنتج قامات علمية نالت الاعجاب شرقا وغربا كابن بطوطة والشاطبي وابن رشد وغيرهم. وبالتالي  فليس من الصواب واللائق إيقاف برنامج إبداعات مالكية خاصة وأنه يحظى بمتابعة مهمة لافتة من طرف المشاهدين. لكن مقدم البرنامج أجابني : للاسف ليس لدي ما أقوله لك بهذا الصدد ؛ ويمكنكم طرح السؤال والتواصل مع مدير القناة مباشرة  فهو المؤهل للإجابة وإفادتكم ، بكل ما يخص هذا الموضوع."